سياسة

بعد البصرة.. متظاهرو ذي قار يطالبون بإنهاء النفوذ الإيراني بالعراق

الأحد 2018.9.9 10:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 350قراءة
  • 0 تعليق
مظاهرات ذي قار تحاصر النفوذ الإيراني

مظاهرات ذي قار تحاصر النفوذ الإيراني

شهدت مدينة الناصرية بمركز محافظة ذي قار، جنوبي العراق، الأحد، تظاهرات واسعة طالب فيها المتظاهرون بإقالة الحكومة المحلية للمحافظة وانتخاب حكومة جديدة، وإنهاء النفوذ الإيراني في العراق. 

وحدد المتظاهرون مهلة 3 أيام لمجلس المحافظة كي يقيل المحافظ وحاشيته بالكامل، مطالبين أعضاء المجلس بالتصويت على تنصيب محافظ جديد من بين 5 مرشحين مستقلين سيتقدم المتظاهرون بأسمائهم للمجلس بعد التصويت على إقالة المحافظ الحالي.

ودعا المتظاهرون الأحزاب السياسية إلى إخلاء جميع المباني التابعة للدولة، التي تتخذها هذه الأحزاب مقرات لها، إضافة إلى إخلاء مبنى مجلس المحافظة وتسليمه إلى المديرية العامة لمحافظة ذي قار.

ورفع المتظاهرون شعارات مطالبة بمحاكمة الفاسدين والمسؤولين عن تردي الخدمات في المحافظة وإنهاء النفوذ الإيراني، رافعين شعار "إيران برة برة"، وانطلق المتظاهرون من ساحة الحبوبي وسط المحافظة باتجاه مجلسها، ومن ثم منزل المحافظة، واستقروا أمام مبنى المحافظة وسط إجراءات أمنية مشددة فرضتها قوات سوات ومكافحة الشغب والشرطة المحلية.


وقال الناشط المدني، ليث العامل، المشارك في تظاهرات الناصرية لـ"العين الإخبارية": "طالبنا بتشكيل حكومة محلية جديدة لإدارة محافظة ذي قار بعيداً عن المحاصصة الحزبية، وإذا لم يستجب مجلس المحافظة لمطالبنا خلال المهلة التي حددناها فحينها سيكون لنا تصعيد آخر من خلال التظاهرات".

وتصاعدت حدة الاحتجاجات في جنوبي العراق، التي انطلقت من البصرة في ٦ يوليو/تموز، ووصلت إلى بغداد في ١٢ من الشهر ذاته، ولا تزال تطالب بتحسين الخدمات الحكومية، خصوصاً الكهرباء ومياه الشرب، إلى جانب مطالب سياسية تشمل تغيير نظام الحكم في العراق، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني، وإنهاء الوجود الإيراني في البلاد.

وشهدت مدينة البصرة، نهاية الأسبوع الماضي احتجاجات واسعة أقدم خلالها المتظاهرون على إحراق القنصلية الإيرانية ومقرات المليشيات والأحزاب التابعة لإيران.

تعليقات