سياسة

العبادي: الفساد والطائفية مصدر تهديد العراق

الأربعاء 2018.3.14 04:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 159قراءة
  • 0 تعليق
رئيس وزراء العراق حيدر العبادي - أرشيفية

رئيس وزراء العراق حيدر العبادي - أرشيفية

دعا رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الأربعاء، إلى محاربة الفساد والطائفية والعنصرية، واصفاً إياها بالتهديد الذي يشكل خطراً على العراق. 

وقال العبادي في كلمة ألقاها بمؤتمر حول "التعايش السلمي" في محافظة نينوى، شمالي العراق، "يجب أن نتعاون لمحاربة الفساد بعمق فمهمتنا ليست سهلة لكنها في الوقت ذاته ليست مستحيلة.. يجب أن ننبذ الطائفية والعنصرية لأنهما تشكلان خطراً على العراق". 

وأضاف أن "العراق أصبح أكثر قوة والتحاماً، العراقيون ومن جميع المحافظات قدموا التضحيات من أجل تحرير هذه الأرض الطيبة وأثبتوا قوة إرادتهم والبيشمركة قاتلت مع الجيش العراقي ضد داعش.. العراق انتصر بتكاتف الجميع".

وتابع "مثلما حققنا الانتصار على عصابات داعش الإرهابية بتوحدنا سنحقق الانتصار في البناء والإعمار.. اجتماعنا في سهل نينوى يمثل نجاحاً وانتصاراً، وأهالي نينوى يقفون حاليا ويتوحدون لإعمار محافظتهم وإفشال مخططات تمزيق مجتمع نينوى".

وأشار إلى أن "العالم توقع نهاية العراق بعد احتلال داعش لعدد من محافظاته، لكننا أثبتنا أننا باقون والعراق بخير والعالم أصبح يفتخر ويشيد بما حققه العراقيون".

وتطرق العبادي إلى جهود حل الخلافات مع إقليم كردستان، مبيناً "لا نريد أن نظلم أحداً وقد أمرنا أمس بفتح مطارات إقليم كردستان بمراقبة الحكومة الاتحادية ونأمل أن نتعاون لإيصال رواتب موظفي الإقليم لمستحقيها".

ومن مدينة أربيل، أعلن وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي، عن افتتاح مطاري أربيل والسليمانية أمام الرحلات الخارجية.

وقال الأعرجي: "اليوم نقلنا بشرى لمواطني إقليم كردستان بافتتاح مطاري أربيل والسليمانية بجهود الجانبين.. من اليوم الأجواء مفتوحة أمام الرحلات، واعتباراً من يوم الأحد المقبل ستباشر الفرق الفنية التابعة للحكومة الاتحادية عملها في المطارين وفق آليات العمل المتبعة".

وكان استفتاء تقرير المصير الذي أجرته حكومة إقليم كردستان العراق في 25 سبتمبر/ آيلول 2017 تداعيات تمثلت بإجراءات عقابية من الحكومة الاتحادية العراقية بينها إغلاق الأجواء أمام الرحلات الخارجية من وإلى مطارات الإقليم، وفرض السيطرة بالقوة على مناطق متنازع عليها.

تعليقات