سياسة

تونسي معتقل بالرقة يفضح علاقة الإخوان بتنظيم داعش الإرهابي

السبت 2017.7.15 11:58 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 2907قراءة
  • 0 تعليق
عناصر من تنظيم داعش الإرهابي (أرشيفية)

عناصر من تنظيم داعش الإرهابي (أرشيفية)

كشف لقاء تلفزيوني مع أحد عناصر داعش المقبوض عليهم في مدينة الرقة السورية أسراراً جديدة عن التنظيم الإرهابي وعلاقته بجماعة الإخوان الإرهابية ودعمها له. 

وبحسب ما أفاد موقع "P J ميديا" الإخباري الأمريكي، فإن المراسلة العراقية جينان موسى أجرت حوارا على قناة "أخبار الآن" مع جندي داعشي من أصل تونسي ألقي القبض عليه من قبل القوات الكردية بالرقة، وأن هذا الجندي اعترف أن سبب انضمامه لداعش هو حركة النهضة التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية بتونس.

وحسب ما أفاد الموقع الأمريكي، جا في اعترافات الداعشي التونسي أن حركة النهضة التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية بتونس كانت تشجع الشباب التونسي للانضمام للجماعات الإرهابية بسوريا حين كانت مسيطرة على الحكومة التونسية، وأن عددا كبيرا من الشباب التونسي أنضم لتنظيم داعش نتيجة لهذا التشجيع.

وقال موقع "P J ميديا" إن هذا يدل على أن الإحصائيات التي تفيد بأن أكبر عدد من بين عناصر داعش من جنسية تونسية لم تكن مصادفة.

إضافة إلى أن هذا يحبط، بحسب الاعترافات، فإن جميع الادعاءات التي انتشرت ببعض وسائل الإعلام الأمريكية، وروجها التنظيم الإرهابي، ووصفت جماعة الإخوان الإرهابية كحائط صد ضد الأفكار المتطرفة والإرهاب في سوريا، مجافية للواقع تماما

وقال "P J ميديا" إن المذيعة جينان موسى خلال حوارها مع الداعشي الأسير والذي امتد لساعتين، اكتشفت أن حركة النهضة كانت تستغل سيطرتها على الحكومة التونسية في وقت سابق في نشر رسالة التشجيع على الانضمام للإرهابيين في سوريا عبر المساجد.

كما اعترف الداعشي الأسير الذي يبلغ من العمر 34 عاما، أن حركة النهضة وعدته هو ومن قرروا السفر لسوريا بأن مشاركتهم لهذه الجماعات لن يؤثر عليهم لدى عودتهم لتونس ولن يعرضهم لأي مساءلة قانونية وهو الأمر الذي وصفته المراسلة بالمثير للدهشة.

يذكر أن دراسة سابقة أجرتها مجلة "TIME"، كشفت أن أعداد التونسيين المنضمين لداعش كان يبلغ 6000 عنصر، وذلك جعل من تونس الجنسية الأكثر شيوعا بين عناصر تنظيم داعش الإرهابي.

تعليقات