اقتصاد

"الإسلامي للتنمية" يطلق صندوق الابتكار بقيمة 500 مليون دولار

الثلاثاء 2018.4.3 09:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 226قراءة
  • 0 تعليق
إحدى جلسات مؤتمر  البنك الإسلامي للتنمية بتونس

إحدى جلسات مؤتمر البنك الإسلامي للتنمية بتونس

أعلن البنك الإسلامي للتنمية، اليوم الثلاثاء، عن إطلاق (صندوق الابتكار) بقيمة 500 مليون دولار والذي سيخصص لدعم مبادرات العلوم والتكنولوجيا والابتكار؛ لمواجهة التحديات الإنمائية في جميع أنحاء العالم. 

جاء ذلك في حفل أقيم على هامش الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية التي انطلقت بتونس يوم الأحد تمهيدا للمؤتمر السنوي الـ43 المقرر يوم الأربعاء المقبل.

وقال رئيس مجموعة البنك الإسلامي الدكتور بندر حجار في الحفل: إن (صندوق الابتكار) سيعمل على تحقيق مستوى أكبر من الأمن الغذائي وتعليم شامل وإدارة مستدامة للمياه ولخدمات الصرف الصحي والحصول على الطاقة النظيفة بأسعار معقولة والتصنيع المستدام في جميع أنحاء العالم النامي.

وأضاف أن الصندوق سيوفر رساميل مبدئية للشركات الناشئة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة لتطوير أفكارها، وتسهيل تسويق التكنولوجيا بين الدول الأعضاء في البنك الإسلامي مؤكدا أن المبتكرين والعلماء والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمنظمات الحكومية وغير الحكومية والجامعات ستحصل على التمويل من الصندوق عبر موقعه الإلكتروني.

وأوضح حجار أن (صندوق الابتكار) سيعمل جنبا إلى جنب مع المنصة الإلكترونية الجديدة للبنك الإسلامي (إشراك المجتمعات المحلية وتحويلها) والتي أطلقها البنك الشهر الماضي بهدف ربط المبتكرين في المجتمعات النامية بفرص السوق والتمويل.

وذكر أن "البنك الإسلامي يدرك أن الناس في العالم النامي بحاجة إلى أكثر من مجرد التمويل بالمنح، بل بحاجة إلى حلول مستدامة لمساعدتهم في شق طريقهم الخاص للخروج من دائرة الفقر، وفي الوقت نفسه علينا أن نتيح لهم الوصول إلى الموارد التي يحتاجونها لتحقيق أهدافهم".

من جهتها، قالت كبيرة المستشارين العلميين بالبنك الإسلامي وعضو المجلس الاستشاري العلمي للأمم المتحدة الدكتورة حياة سندي في كلمة مماثلة: "إننا نعتقد أن من حق الناس جميعا أن يحيوا حياة كريمة لذلك يجب حدوث تغيير في حياة ملايين الناس بإعطاء كل عالم وخبير تكنولوجي ومبتكر الفرصة".

وأكدت أن (صندوق الابتكار) سيحقق إفادة كبيرة لسكان الدول الأعضاء بالبنك الإسلامي وللجاليات المسلمة، مضيفة: "نحن ندرك أن العلم والتكنولوجيا يمثلان عنصرا حاسما في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة".

وفي سياق متصل، أعلن البنك الإسلامي للتنمية عن إنشاء مجلسين رفيعي المستوى لإسداء النصح والمشورة اللازمة للبنك، والمساعدة على تحديد أهدافه الاستراتيجية من أجل النجاح في مهمته.

وسيشارك أكثر من 1000 شخص يمثلون عددا من المؤسسات والهيئات المالية العربية والإقليمية والدولية وخبراء من مختلف القطاعات الاقتصادية، بالإضافة إلى 57 وزير اقتصاد ومالية من البلدان الأعضاء في المؤتمر السنوي الـ43 المقرر يوم الأربعاء المقبل.

تعليقات