منوعات

سلوك فاضح لطلاب إسرائيليين في معسكر نازي

الثلاثاء 2018.8.14 11:46 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 839قراءة
  • 0 تعليق
كاميرا تفضح طالبَيْن إسرائيليين

كاميرا تفضح طالبَيْن إسرائيليين

نُشرت صور لطالبَيْن إسرائيليين وهما يرقصان عاريين في معسكر للاعتقال النازي في بولندا، وأثارت الصور الملتقطة جدلا كبيرا خاصة بعد قرار استبعاد الطالبين من برنامج الرحلة.

وتنظم دولة الاحتلال الإسرائيلي رحلات لطلابها من اجل الترويج لمزاعم المحرقة النازية لليهود في عهد إدولف هتلر، وبالتالي يكون من المفترض أن يبدي الإسرائيليون حزنا خاصا عند الحديث عن النازية وأهوالها أو عند التواجد في معسكرات الاعتقال النازية، وهو ما فعل الطالبان الإسرائيليان العكس منه تماما.

وعبّرت مصادر إسرائيلية عن خشيتها من الإضرار بسمعة المشاركين، واستاء الموظفون المشرفون على هذه الرحلة من هذا التصرف؛ ما دفعهم إلى استبعاد الطالبين من برنامج الرحلة التعليمية وإعادتهما إلى إسرائيل بسبب سلوكهما غير اللائق وغير المتناسب مع برنامج الرحلة، وفقا لما نشرته وسائل إعلام إسرائيلية، الإثنين، نقلا عن وزارة التعليم الإسرائيلية.

واكتشف الموظفون تصرف الطالبين غير اللائق أثناء تفقدهم كاميرات المراقبة المثبتة داخل أرجاء معسكر الاعتقال السابق.

وفي أول رد فعل أبدت وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية قلقا من تصرف الطالبين، وأكدت فتح تحقيق في هذه الحادثة، وعبرت عن خشيتها من أن يؤدي هذا التصرف إلى الإضرار بسمعة وقيم رحلات الطلاب الإسرائيليين إلى بولندا، والتي تستهدف التباكي في مثل هذه المناسبات وليس الرقص فرحا، بدون ملابس.

تعليقات