سياسة

"الوزاري الإسرائيلي" يقرر هدم الخان الأحمر بعد عدة أسابيع

الأحد 2018.10.21 04:47 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 226قراءة
  • 0 تعليق
صورة من الأرشيف لتسيلم قرار الهدم

صورة من الأرشيف لتسيلم قرار الهدم

قرر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينت"، اليوم الأحد، هدم قرية الخان الأحمر الفلسطينية، شرق القدس.

وقال بيان صادر عن "الكابينت" بعد مداولات استمرت عدة ساعات اليوم برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه "قرر إخلاء الخان الأحمر. وفقا لتوصيات الجهات المختصة، وأعطى مهلة زمنية ستستغرق عدة أسابيع تهدف إلى إتمام المفاوضات حول إخلاء المكان بموافقة السكان". 

وكان سكان الخان الأحمر، الذي تم تهجيرهم أصلا إبان النكبة عام 1948 من أراضيهم في النقب، رفضوا عروضا إسرائيلية بترك أراضيهم التي يقيمون عليها منذ عقود.

ويلوح الاحتلال بنقلهم من أراضيهم إلى مناطق في الضفة الغربية توطئة لإقامة مستوطنات إسرائيلية على أراضيهم.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، مساء أمس السبت، إرجاء إخلاء قرية الخان الأحمر حتى إشعار آخر، ولكن ما لبث أن تراجع صباح اليوم.

تراجع نتنياهو جاء تحت وطأة ضغوط من اليمين الإسرائيلي المتشدد يتقدمه وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان الذي عارض بشكل علني قرار رئيس الوزراء.

الخلاف العلني بين رئيس الوزراء واليمين المتشدد استدعى دعوة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت) لاجتماع عاجل، حيث تم التمسك بقرار الهدم.


ويواصل فلسطينيون ونشطاء سلام إسرائيليون وأجانب الاعتصام منذ أكثر من 100 يوم في الخان الأحمر تحسبا لتنفيذ قرار الهدم الذي أقرته المحكمة العليا الإسرائيلية.

وثمة من ربط تأخير الهدم بتلويح المحكمة الجنائية الدولية باعتباره جريمة حرب.

وفي شهر مايو/أيار الماضي قدمت فلسطين إحالة إلى المحكمة الجنائية الدولية في محاولة لتسريع إطلاق المحكمة تحقيقا جنائيا في الاستيطان والحروب الإسرائيلية على غزة؛ والتطورات في مدينة القدس الشرقية.


ويخشى الفلسطينيون من أن هدم إسرائيل لتجمع الخان الأحمر وطرد سكانه قد يتم في أي لحظة بعد قرار المحكمة العليا الإسرائيلية في شهر سبتمبر/أيلول الماضي إعطاء الضوء الأخضر لعملية الهدم والطرد.

ويريد الاحتلال تهجير السكان إلى مواقع بديلة في الضفة الغربية كخطوة نحو إقامة الآلاف من الوحدات الاستيطانية لربط مستعمرة "معاليه أدوميم" مع القدس الشرقية لعزل المدينة عن محيطها الفلسطيني وتقسيم الضفة الغربية إلى قسمين.

تعليقات