سياسة

برلمان الجزائر يرفع التجميد عن نشاطاته وسط ترقب لجلسة انتخاب رئيس جديد

الأحد 2018.10.21 04:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 377قراءة
  • 0 تعليق
برلمان الجزائر - أرشيفية

برلمان الجزائر - أرشيفية

أعلنت أمانة البرلمان الجزائري، اليوم الأحد، رفع التجميد عن نشاطه وتأجيل تحديد تاريخ عقد جلسة لانتخاب خليفة لرئيسه سعيد بوحجة، إلى وقت لاحق.

وقال المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان) في بيان له عقب اجتماع لأمانته إنه "وبعد الاطلاع على تقرير لجنة الشؤون القانونية والإدارية والحريات؛ المتعلق بإعلان حالة شغور منصب رئيس المجلس الشعبي الوطني، فقد قرر رفع التجميد عن هياكله والاستئناف العادي للأشغال".

وأوضح أنه تمت "إحالة مشروع قانون المالية (الموازنة) لسنة 2019 على لجنة المالية والميزانية"، وهو مشروع ظل مجمدا على مكتب الأمانة منذ ثلاثة أسابيع بسبب شلل في لجان الهيئة.

وجاء قرار رفع التجميد عن أشغال البرلمان بعد ثلاثة أيام من إعلان اللجنة القانونية "قانونية إعلان الشغور" الذي أعلنته أمانة الهيئة بسبب عجز بوحجة، حسب تعبيرها، عن أداء مهامه عقب أزمة مع نواب الموالاة دامت أسابيع.

وصرح بوحجة، الأحد، لوسائل إعلام محلية أنه ما زال رئيسا للمجلس وأن قرار إعلان الشغور غير "قانوني" كونه لم يعلن استقالته.

وأوضح أن إعلان الشغور "يحدث في الحالات التي يوجد فيها عجز بدني أو عقلي، ويكون عن طريق شهادة الطبيب، وأن مسألة الشغور خاضعة للقوانين، ولا ينبغي تفسير القوانين وفقا لأوهام الناس".

سيناريوهات حل أزمة برلمان الجزائر

وهدد بوحجة بالالتحاق بمكتبه لاحقا بعد عودة الهدوء إلى الهيئة عقب احتجاجات لنواب الموالاة ضده.

وكان مقررا أن تعقد، الثلاثاء المقبل، جلسة عامة لانتخاب خليفة لبوحجة، لكن بيان المجلس الأحد أكد أن تحديد تاريخ ذلك سيعلن لاحقا.

وقال مصدر من الحزب الحاكم لـ"العين الإخبارية" رافضا ذكر اسمه، إن "رئاسة بوحجة للمجلس أضحت من الماضي وتهديده بالعودة كلام إعلامي فقط".

وتابع "تنحيته قانونية وليست انقلابا كما أكد ذلك الأمين العام جمال ولد عباس سابقا لأن النواب كانوا بين خيار شل مؤسسة دستورية أو إعلان شغور المنصب وانقاذها بانتخاب رئيس جديد يقبله نواب الأغلبية".

وبخصوص تاريخ عقد جلسة انتخاب رئيس جديد؛ قال المصدر إن قادة أحزاب الائتلاف الرئاسي سيعقدون غدا الإثنين اجتماعا لبحث ملف البرلمان والتوافق على الخطوات اللازمة مستقبلا لتجاوز الأزمة، دون تقديم تفاصيل أكثر حول طبيعة جدول أعمال الاجتماع.

برلمان الجزائر

تعليقات