سياحة وسفر

لوكّا الإيطالية.. مدينة المائة كنيسة

الجمعة 2018.11.16 09:43 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 121قراءة
  • 0 تعليق
لوكّا الإيطالية.. مدينة المائة كنيسة

لوكّا الإيطالية.. مدينة المائة كنيسة

لوكّا، مدينة تاريخية تقع في إقليم توسكانا على الساحل الغربي لإيطاليا، تأسست في الأصل من قبل الأتروسكان، وتشتهر بأنها مدينة مائة كنيسة بسبب العدد الهائل من المباني الدينية التاريخية، ,أبراج الجرس، وقصور النهضة الأثرية الموجودة بها.

تشتهر لوكّا بأسوارها الرائعة التي تعود إلى القرون الوسطى والتي لا تزال تحيط بمعظم المدينة القديمة التاريخية.

تعتبر من أجمل المدن في إيطاليا لمحبي العمارة التاريخية والبناء في العصور الوسطى، فهي وجهتهم المثالية، لامتلاكها عددا كبيرا من الكنائس، والمتاحف، والساحات العامة، ومجموعة رائعة من المطاعم، حسب موقع "thecrazytourist".

تعد كاتدرائية لوكّا من أشهر  وأبرز الأماكن التاريخية الموجودة بها، والتي يعود بناؤها إلى القرن الحادي عشر، والتي تم إعادة تصميمها في شكلها الحالي خلال عصر النهضة في القرن الرابع عشر، تقع في منطقة البلدة القديمة، والتي تتميز بتصميمها الرائع وواجهتها الأمامية الفخمة ووأبوابها المزخرفة وجدرانها البيضاء.

داخل الكاتدرائية.. هناك مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية الجميلة، ويوجد بجوار الكنيسة برج الجرس الهائل.

ساحة ديل أنفيتياترو Piazza dell Anfiteatro من أجمل الأماكن التي يمكن زيارتها في لوكّا، الميدان الذي كان في الماضي مدرجا رومانيا.

تحيط بالساحة مجموعة رائعة من المباني التي تم إنشاؤها في الشكل البيضاوي نفسه، والتي تتسم بأنها ذات ارتفاعات وألوان مختلفة.

وداخل ساحة أنفيتياترو يمكن لزائريها الاستمتاع بتناول الطعام الإيطالي الشهي في سلسلة من المطاعم والمقاهي في الهواء الطلق التي يعود بعضها إلى القرن التاسع عشر.

يحيط بوسط المدينة القديم مجمع كامل من الأسوار التي تم بناؤها كشبكة دفاعية خلال عصر النهضة، وتتميز باحتوائها على  11 حصنا مثل حصن سان مارتينو وبورتا سان بيترو.

من أبرز الكنائس التي يمكن زيارتها في لوكّا كنيسة "سان ميشيل La chiesa di San Michele"، التي يعود تاريخ بنائها إلى عام 1370، والتي كانت موقعها قديما مقرا للمنتدى الروماني الحاكم، وتضم مجموعة كبيرة من التماثيل الحجرية والذهبية التي يعود بعضها إلى القرن التاسع عشر.

ولمحبي النباتات والحياة الخضراء يمكنهم زيارة حديقة النباتات البلدية التي أسست عام 1820 من قبل دوقة بارما، والتي تحتوي على عدد كبير من النباتات والأشجار الرائعة وذات الفوائد الطبية.

أما كنيسة سان فريديانو فهي بنية دينية راقية أخرى في قلب لوكا، التي تشتهر بواجهتها الأمامية التي تحتوي على فسيفساء جميلة وبرج الجرس المزخرف الرائع، والتي تتسم عمارتها بالطراز الروماني.

خلال القرن الرابع عشر أضيفت الفسيفساء إلى واجهة الكنيسة وبقيت في حالة رائعة حتى يومنا هذا.

لوكا مدينة ساحرة رائعة، تمنح زائريها برنامجا كاملا من المتعة والاستمتاع، خاصة لمحبي العمارة والآثار القديمة.

تعليقات