رياضة

هل صحيح أن للديربي قانونا خاصا؟

الأحد 2018.11.25 11:45 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 163قراءة
  • 0 تعليق
سعد المهدي

سعد المهدي

اليوم يوم كروي مشحون بالتوتر والقلق الاتحادي الأهلاوي بامتياز، لكنه يوم الترقب والمتعة لجماهير الكرة داخل السعودية، ومنعطف مهم في سباق التنافس في الدوري.

الاتحاد الذي يلعب الديربي اليوم مع نظيره الأهلي يمكن له أن يتجاوب مع عامل الاستثارة ليخرج طاقته الكامنة.. لكن الأهلي إذا ما لعب كما هو فسيفوز حتى لو غير الاتحاد جلده في هذه المباراة.. هذا في ميزان القوة الفنية من حيث العناصر والانسجام.. أما إن تم إسقاط العاملين الفني والعناصري فإن المباراة ستذهب لتحقيق مقولة إن الديربي له قانونه الخاص

مواجهات الديربي كتلك التي تجمع قطبي جدة الأهلي والاتحاد لن يلتفت فيها لا إلى تاريخ لقاءاتهما، ولا إلى موقعهما في سلم الترتيب، وأيضا لن يبني أحد التوقعات للنتيجة قياسا بما قدماه خلال الجولات الـ9 الماضية، هذا كله فاتحة الحديث عن كل الديربيات، ربما على مستوى العالم، لكن هل هو كلام صحيح أم يحتاج إلى التصويب أكثر؟

في مباراة اليوم، الأهلي أحسن حالا على كل المستويات، وهو مطالب من جماهيره بألا يضيع فرصة تسجيل فوز في لائحة رصد مواجهاتهما، ليس ذلك فقط، بل بنتيجة تبقى في الذاكرة، فالاتحاد تلقى الهزائم في 7 جولات ماضية، وبالكاد حصل على تعادلين، وهو يقبع في الترتيب الأخير، وعلى عكسه الأهلي حقق 6 انتصارات، وخسر مرتين وتعادل في واحدة، أي أن الأول يبحث عن اللقب والثاني عن الهروب من القاع!

إذن كيف ستتوازن كفتاهما في المباراة؟ هل لأن الفريقين سيلعبان مباراة منفصلة عن سياق ما هما عليه من واقع فني وتنافسي، نتيجة أن الديربي لا يرتكز على معايير الفوز والخسارة الطبيعية، وأن له قانونا خاصّا كما نحاول جميعنا تأكيده؟ وفي هذه الحالة، كيف للأضعف فرصة بحسب واقعه الفني والعناصري والتنافسي أن يستدعي قواه الخفية، وما قدر استجابتها له؟

نتفق في أغلبنا على أن مباراة الديربي تتحكم فيها ظروف خارج الميدان، بحيث تضغط على أدواتها من لاعبين ومدربين وجماهير، وهي أحيانا تتسبب في تعويض بعض جوانب النقص التي يعاني منها أحدهما، وتصل بالكفتين إلى التساوي في الدقائق التسعين، لكن يجب التنبه إلى أن هذه المؤثرات لا يمكن لها أكثر من إطلاق قوة هي موجودة في الأصل، ولا يمكن له صنعها!

الاتحاد الذي يلعب الديربي اليوم مع نظيره الأهلي يمكن له أن يتجاوب مع عامل الاستثارة ليخرج طاقته الكامنة، لكن الأهلي إذا ما لعب كما هو فسيفوز حتى لو غير الاتحاد جلده في هذه المباراة، هذا في ميزان القوة الفنية من حيث العناصر والانسجام، أما إن تم إسقاط العاملين الفني والعناصري فإن المباراة ستذهب لتحقيق مقولة إن الديربي له قانونه الخاص.

تعليقات