منوعات

وزير الأمن السيبراني الياباني لم يستخدم الكمبيوتر من قبل

الجمعة 2018.11.16 10:28 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 325قراءة
  • 0 تعليق
يوشيتاكا ساكورادا

يوشيتاكا ساكورادا

أثار وزير الأمن السيبراني الياباني، الأربعاء، ذهول الجميع باعترافه أنه لم يستخدم جهاز كمبيوتر مطلقا على مدار حياته المهنية.

وفي تصريح صادم أمام البرلمان الياباني، أعلن يوشيتاكا ساكورادا (68 عاما)، نائب رئيس مكتب استراتيجية الأمن السيبراني التابع للحكومة اليابانية، والوزير المسؤول عن الألعاب الأولمبية والبارالمبية التي تستضيفها طوكيو في 2020، أنه لم يستخدم أجهزة الكمبيوتر قط.

 ونقلت صحيفة الجارديان البريطانية قول ساكورادا: "منذ أن كنت في الخامسة والعشرين من عمري، أوجّه الموظفين والسكرتارية فقط، لذلك لم أستخدم أجهزة الكمبيوتر بنفسي"، علاوة على أنه بدا مرتبكا حول ما يعنيه محرك USB، عند سؤاله ما إذا كانت المؤسسات النووية اليابانية تستخدم محركات نقل البيانات USB.

وما أثار السخرية منه أيضا، قوله في نفس الجلسة إنه لم يتلق إخطارا مسبقا بالأسئلة التي ستطرح عليه، لذلك لن يكون لديه أي فكرة عنها. وبسؤاله عن ميزانية الحكومة المركزية للألعاب الأولمبية والبارالمبية لعام 2020، قال 1500 ين أو ما يعادل 13 دولارا فقط، وهو مبلغ بعيد تماما عن الميزانية الحقيقية التي تبلغ 150 مليار ين.

 دفعت هذه التعليقات الغريبة نواب المعارضة إلى التشكيك في مصداقية وزير الأمن السيبراني. وقال النائب ماساتو إيماي: "لا أصدق أن شخصا لم يلمس جهاز كمبيوتر مسؤول عن سياسات الأمن السيبراني".

ليس هذا فقط، وأثارت تصريحات الوزير الياباني موجة انتقادات عبر الإنترنت، ومن أبرز التعليقات تلك التي جاءت عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "ألا يشعر بالخجل من نفسه؟"، و"في يومنا هذا يستخدم أي رئيس شركة جهاز كمبيوتر، وهو لا يعرف ما هو USB حتى".

وسخر أحد المستخدمين من أن هذا ربما يعني أمنا سيبرانيا من نوع خاص، حيث غرد قائلا: "إذا استهدف أحد المخترقين هذا الوزير ساكورادا لن يتمكن من سرقة أي معلومات. إنه أقوى نوع من الأمن حقا!".

وتولى ساكورادا المنصب نحو شهر فقط، بعد تعيينه أثناء تعديل وزاري بعد إعادة انتخاب رئيس الوزراء شينزو آبي رئيسا لحزبه السياسي.

وعلى ما يبدو أن وزير الأمن السيبراني يعيش في كوكب آخر وغير مدرك لمهام منصبه الحساس، حيث ادعى، في وقت مبكر من الشهر الجاري، أنه لا يعلم أي شيء عن خطط زيارة وزير رياضة كوريا الشمالية لطوكيو بنهاية الشهر، ما يشكل انتهاكا للحظر الذي يمنع مسؤولي نظام كوريا الشمالية من دخول اليابان.

كما قال إنه لا يعلم أن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ، طلب من رئيس كوريا الشمالية كيم جونج أون، في مارس، السماح لرياضيي بلاده بالمشاركة في ألعاب عام 2020.

تعليقات