سياسة

مكافحة الإرهاب تتصدر أول زيارة لعاهل الأردن للعراق منذ 10 أعوام

الإثنين 2019.1.14 02:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 101قراءة
  • 0 تعليق
الملك عبدالله الثاني والرئيس العراقي برهم صالح - أرشيفية

الملك عبدالله الثاني والرئيس العراقي برهم صالح - أرشيفية

وصل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني إلى بغداد، الإثنين، في زيارة رسمية هي الأولى منذ أكثر من 10 أعوام، يبحث خلالها جملة من الملفات أبرزها مكافحة الإرهاب وتعزيز التعاون المشترك بين البلدين.

وكان في مقدمة مستقبلي العاهل الأردني بمطار بغداد الدولي، الرئيس العراقي برهم صالح، وعدد من كبار المسؤولين في البلاد.

وقال المتحدث باسم الرئاسة العراقية لقمان فيلي لوكالة فرانس برس إن "العاهل الأردني وصل بغداد والتقى الرئيس برهم صالح، كما سيلتقي برئيس الوزراء عادل عبد المهدي".

وفيما لم يتم الإعلان رسميا عن أجندة الزيارة ذكرت وسائل إعلام عراقية أن الملك عبدالله والمسؤولين العراقيين سيبحثون تعزيز التعاون في مختلف المجالات بين البلدين، خصوصاً السياسية والاقتصادية، فضلا عن ملف مكافحة الإرهاب.

زيارةٌ تأتى بعد نحو شهرين من أخرى قام بها الرئيس برهم صالح، إلى الأردن، ضمن جولة عربية شملت الكويت والإمارات والسعودية، في إطار مساعي العراق للنأي بنفسه عن الصراعات في المنطقة والدعوة إلى حوار إقليمي يشمل جميع دول المنطقة لإنهاء النزاعات.

والشهر الماضي، زار رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، العاصمة بغداد، وبحث مع المسؤولين هناك مستقبل التعاون في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية.

واتفق البلدان في ختام تلك الزيارة، على إنشاء منطقة صناعية مشتركة على مساحة 24 كيلومترا مربعا، إلى جانب تعزيز التعاون في عدد من المجالات الحيوية في قطاعات النقل والصناعة والتجارة والمالية والطاقة والزراعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

تعليقات