سياسة

صحفية ألمانية تصدر كتابا عن تجربة عامين من ضيافة "داعش"

الأحد 2017.10.1 05:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 744قراءة
  • 0 تعليق
سعاد مخنيت

سعاد مخنيت

سمح تنظيم داعش الإرهابي باستضافة مراسلة صحفية واحدة خلال السنوات الماضية، وهي الألمانية المسلمة "سعاد مخنيت"، التي قامت بنشر كتاب عن تجربتها الاستثنائية في ضيافة التنظيم الأخطر في العالم. 

وحسبما أفاد موقع قناة "إيه بي سي" الأمريكية، فإن سعاد مراسلة لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، وكتابها الجديد يحتوي على تفاصيل قضائها ما يقرب من عامين في ضيافة التنظيم الإرهابي.

واختارت سعاد اسما غير اعتيادي لتطلقه على كتابها، وهو "I Was Told to Come Alone" بمعنى "أمرت بالقدوم وحدي"، وهو مستوحى من طريقة استدعاء تنظيم داعش لها.

حيث كان يطلب منها دائما قادة التنظيم أن تحضر لاجتماعاتهم وحدها، وألا تحضر هاتفا أو أي أداة يمكن أن تساعد مقتفيا للأثر أو تحديد الأماكن.

ووصفت المراسلة في تصريحاتها لموقع "إيه بي سي" التجربة بأنها كانت أخطر مما قد يتصوره البعض، فقد كانت تخاطر بحياتها يوميا من أجل منح القراء الفرصة لمعرفة ما يجري خلف خطوط التنظيم، كما كشفت أنها تعرضت للحبس والتحقيق والأسلحة مصوبة لرأسها في كل زيارة لمعاقل التنظيم.

وحسبما أفاد موقع "إيه بي سي" فإن الفضل يرجع لسعاد مخنيت في الكشف عن قصة الإرهابي جون، وكانت هي التي كشفت عن هويته الحقيقية وجنسيته الإنجليزية من خلال مصادرها السرية داخل التنظيم.

ولكن لم يتضح السر وراء قبول داعش لتلك المراسلة بالذات لتظل لديه لمدة عامين، ولا لماذا تركها تعرف هوية بعض مقاتليه، كما لم يتبين مدى صدق المعلومات التي نشرتها المراسلة نقلا عن داعش، خاصة وأن لديه وسائله الإعلامية الخاصة عبر شبكة الإنترنت لتوصيل ما يريده.

تعليقات