منوعات

دمى "ليجو" داعشية للأطفال بمتاجر سنغافورة تثير جدلا واسعا

السبت 2017.9.30 02:57 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 416قراءة
  • 0 تعليق
عناصر من تنظيم داعش - أرشيفية

عناصر من تنظيم داعش - أرشيفية

تداول عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بسنغافورة لقطات لدمى "ليجو" مستوحاة في تصميمها من عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي كانت تباع بالمتاجر للأطفال في سابقة لم تحدث من قبل. 

وحسب ما أفادت صحيفة "زا صن" الإنجليزية، فإن انتشار صور الدمى على مواقع التواصل أثار جدلا واسعا بسنغافورة، وتسبب في انتشار دعوات بمصادرة جميع النسخ من هذه الدمى من المتاجر بسنغافورة.

وقالت الصحيفة إن "صناعة دمى للأطفال على هيئة عناصر داعش سابقة لم تحدث من قبل حول العالم، وهو ما أثار صدمة لدى السنغافوريين من كيفية انتشار هذه الدمى الصينية الصنع بالمتاجر العامة ومواقع البيع الإلكترونية على شبكة الإنترنت."


وحسب ما أظهرت اللقطات التي نشرت للدمى فقد تم صنع نسخ مطابقة للداعشي المعروف باسم "الجهادي جون"، وكانت تضاف لكل دمية أسلحة ومتفجرات من البلاستيك، إضافة إلى علم تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقامت الشرطة السنغافورية بمصادرة جميع النسخ التي طرحت للبيع من هذه الدمى بجميع المتاجر بسنغافورة، وتسعى إلى القبض على المسئول عن توريدها للمتاجر حسب ما أفادت صحيفة "زا صن".

يذكر أن صحيفة "تيليجراف" قد حصلت على لقطات فيديو نادرة مصورة سراً لمقاتلين يظهرون معاً لأول مرة بلا أقنعة وبلا حماية، وهم محمد إموازي المعروف باسم "الإرهابي جون"، الذي ذبح بريطانيين و3 من الأمريكيين في فيديوهات دعائية مروعة، وجنيد حسين عضو في التنظيم، وقناص إلكتروني، وزوج أكثر امرأة مطلوبة لدى السلطات البريطانية سالي جونز، ورياض خان الذي جند العشرات من البريطانيين للقتال من أجل داعش، والقناص ريموند ماتيمبا.


تعليقات