صحة

زيت جنين القمح يقي الكلى من آثار أدوية الأورام

الثلاثاء 2018.10.9 12:28 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 270قراءة
  • 0 تعليق
زيت جنين القمح - صورة أرشيفية

زيت جنين القمح - صورة أرشيفية

كشفت دراسة حديثة أجرتها باحثة بالمركز القومي للبحوث بمصر عن دور زيت جنين القمح في وقاية الكلى من الآثار الضارة لأدوية علاج الأورام.

وتُعد الآثار الضارة التي تصيب الكلى أحد مضاعفات أدوية علاج الأورام، وهي المشكلة التي توصلت الدراسة إلى أن زيت جنين القمح يمكن أن يسهم في حلها، ليضاف ذلك إلى قائمة الفوائد المعروفة عنه.

وقالت الدكتورة فتحية مناع، الباحثة بقسم الفسيولوجيا الطبية بالمركز القومي للبحوث في حديثها لـ"العين الإخبارية"، إن المرضى الذين يستخدمون عقار "البلاتينول" الفعال في علاج الأورام يضطرون إلى استخدام أدوية لحماية الكلى من الآثار الجانبية الضارة لهذا الدواء، ومع الاتجاه العالمي نحو الكيمياء الخضراء اختبر الفريق استخدام زيت جنين القمح للقيام بهذه المهمة.

وأضافت أنه من خلال الدراسة على فئران التجارب البيضاء تبين أن إعطاء زيت جنين القمح قبل حقن مريض الأورام بعقار "البلاتينول" يؤدي إلى حماية خلايا الكلى من التأثير الهدمي للعقار.

وظهر ذلك من خلال الزيادة الكبيرة في نشاط الجهاز المناعي المضاد للأكسدة، ممثلًا في تواجد إنزيمي "الجلوتاثيون بيراوكسيداز" و"السوبر أكسيد ديسميوتاز" بأنسجة الكلى، مصحوباً بانخفاض ملحوظ في مستوى اللبيدات الفوق مؤكسدة، وأكسيد النيتريك في بلازما الدم، وهي مؤشرات تدل على قدرة زيت جنين القمح على حماية خلايا الكلى.

وأرجعت الباحثة قيام زيت جنين القمح بهذه الوظائف إلى احتوائه على فيتامين "E " ومادة "البيتاكاروتين"، وهما يقومان بعمل أشبه بالقناصة، حيث يجذبان الشوارد الحرة الضارة الناتجة عن استخدام عقار "البلاتينول".

تعليقات