سياسة

كينشاسا تستدعي سفيرها في ليبيا بسبب "أسواق العبيد"

الأربعاء 2017.11.22 11:00 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 822قراءة
  • 0 تعليق
أزمة جديدة في ليبيا بسبب سوق العبودية

أزمة جديدة في ليبيا بسبب سوق العبودية

استدعت الكونغو الديمقراطية سفيرها في ليبيا بعدما كشف تقرير صحفي عن وجود سوق للرقيق في ليبيا يباع فيه مهاجرون أفارقة؛ ما أثار موجة استنكار في العالم. 

وقال وزير الخارجية ليونارد شي أوتيكيتوندو، في بيان، إن كينشاسا تريد معرفة "الوضع الحقيقي" في ليبيا وتعتزم القيام بـ"مهمة إعادة مواطنيها إلى البلاد" إن كانت القضية تطال كونغوليين.

ودعا الوزير إلى "إدراج مسألة الهجرة لتكون ذات أولوية على جدول أعمال القمة الإفريقية الأوروبية المقبلة المقرر عقدها في أبيدجان".

وكانت بوركينا فاسو أيضا قد استدعت سفيرها في ليبيا بعدما بثت شبكة "سي إن إن" الأمريكية تقريرا ظهر فيه مهاجرون يتم بيعهم بالمزاد في ليبيا، وقد تم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي؛ الأمر الذي أثار تعاطفا كبيرا واستدعى ردود فعل منددة في إفريقيا والأمم المتحدة. 

وفي تسجيل التقط بواسطة هاتف محمول، يظهر في التقرير شابان يُعرضان للبيع في المزاد للعمل في مزرعة، ليوضح بعدها الصحفي معدّ التقرير أن الشابين بيعا بمبلغ 1200 دينار ليبي أي 400 دولار لكل منهما.

كما قامت النيجر، الأحد، باستدعاء السفير الليبي لديها لتبليغه "استياء الرئيس من جراء بيع مهاجرين أفارقة" كالعبيد في بلاده.. ودعا رئيس النيجر محمدو يوسوفو، المحكمة الجنائية الدولية إلى تولي ملف الاتجار بالمهاجرين الأفارقة في ليبيا، معتبرا أن هذه الظاهرة "جريمة ضد الإنسانية".

وندد يوسوفو بهذه "الممارسة المشينة"، قائلا إن بلاده "تأخذ المسألة بكثير من الجدية"، وتتعهد "المساهمة من أجل وضع حد لها".. معربا عن سخطه من أنباء بيع المهاجرين مثل "العبيد" بالمزاد العلني في ليبيا، مطالبا بإدراج هذا الموضوع في جدول أعمال قمة الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي، في 29 و30 نوفمبر/تشرين الثاني في أبيدجان.

ويعبر مهاجرون من دول إفريقية عدة مثل غينيا والسنغال ومالي والنيجر ونيجيريا وجامبيا الصحراء إلى ليبيا؛ أملا في أن يتمكنوا من عبور البحر المتوسط إلى أوروبا.

من جانبه أعلن نائب رئيس حكومة الوفاق الليبية أحمد معيتيق، أن طرابلس فتحت تحقيقا في "العبودية" التي يعتقد أنها تجري قرب العاصمة، وأكد أنه "بصدد تكليف لجان مختصة للتحقيق في التقارير المنشورة لضبط المتهمين وتقديمهم للعدالة".

تعليقات