سياسة

بوتين يرد على ترامب حول صاروخ كوريا الشمالية: نعم لست سعيدًا

الأحد 2017.5.14 11:03 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1059قراءة
  • 0 تعليق
بوتين عبر عن قلقه من تجارب كوريا الشمالية (رويترز)

بوتين عبّر عن قلقه من تجارب كوريا الشمالية (رويترز)

أعلن الكرملين، الأحد، أن روسيا والصين "قلقتان من تصاعد التوتر" في شبه الجزيرة الكورية بعد إطلاق بيونج يانج صاروخًا باليستيًا جديدًا.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين إن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جينبينج "ناقشا الوضع بالتفصيل في شبه الجزيرة الكورية" خلال لقائهما في بكين و"عبّرا عن قلقهما من تصاعد التوتر".

غير أنه في وقت لاحق قالت وزارة الدفاع الروسية إن الصاروخ الذي سقط على بعد 500 كيلومتر من الحدود الروسية لم يشكل تهديدا لروسيا،

وجاء هذا بعد قليل من إصدار البيت الأبيض بيانا قال فيه إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "لا يمكن أن يتخيل أن روسيا سعيدة" بأحدث تجربة صاروخية قامت بها كوريا الشمالية، خاصة مع سقوط الصاروخ الذي أطلقته في منطقة قريبة لروسيا أكثر من اليابان.

وأضاف البيت الأبيض: "مع سقوط الصاروخ في منطقة قريبة جدا من الأراضي الروسية.. في حقيقة الأمر أقرب لروسيا من اليابان.. لا يمكن للرئيس أن يتخيل أن روسيا مسرورة".

وبيان البيت الأبيض يحمل إشارة إلى بوتين بأن يكون أكثر حزمًا تجاه كوريا الشمالية.

فقد اعتبر أن عملية الإطلاق تلك تمثل نداء لكل الدول من أجل تطبيق عقوبات أشد على كوريا الشمالية.

من ناحيتها، دعت الصين إلى ضبط النفس بعد التجربة الكورية الجديدة، وحذرت من تصاعد التوتر في المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان إن "الصين تعترض على انتهاك جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية لقرارات مجلس الأمن الدولي".

ودعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى فرْض "عقوبات أقوى" على كوريا الشمالية بعد إجرائها تجربة جديدة لإطلاق صاروخ بالستي.

وهذا الصاروخ الذي أطلقته بيونج يانج صباح الأحد هو أول تجربة صاروخية لها منذ انتخاب الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن الذي اعتبر هذه الخطوة "استفزازا متهورا". 

وفي طوكيو، التي تعتبر صواريخ كوريا الشمالية تهديدًا مباشرًا لها، قالت وزيرة الدفاع اليابانية تومومي إينادا إن الصاروخ الجديد وصل إلى ارتفاع تجاوز ألفي كيلومتر، وقد يكون نوعا جديدا من الصواريخ.

وأضافت إينادا أن هناك تقديرات بأن الصاروخ سقط في بحر اليابان على بعد نحو 400 كيلومتر من الساحل الشرقي لكوريا الشمالية.

وفي رد فعل حاد قال الاتحاد الأوروبي في بيان إن قيام كوريا الشمالية بتجربة جديدة لصاروخ بالستي يشكل "تهديدا للسلم والأمن العالميين".

واعتبر أنه "من الضروري في المقابل التوصل إلى خفض هذا التصعيد".


تعليقات