سياسة

نائبة كردية سابقة تبدأ إضرابا مفتوحا لإطلاق سراح أوجلان

الأربعاء 2018.11.7 09:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 234قراءة
  • 0 تعليق
كرديات يرفعن صورة عبدالله أوجلان - أرشيفية

كرديات يرفعن صورة عبدالله أوجلان - أرشيفية

بدأت نائبة برلمانية سابقة عن حزب الشعوب الديمقراطي الكردي معتقلة، الأربعاء، إضرابا مفتوحا عن الطعام؛ للمطالبة بإطلاق سراح عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه تركيا على أنه تنظيم إرهابي.

وبحسب ما ذكرته العديد من الصحف والمواقع الإخبارية التركية، نقلا عن محامي ليلى غوفن النائبة السابقة عن الحزب والمعتقلة منذ 31 يناير/كانون الثاني الماضي، فإن الأخيرة دخلت في إضراب شامل مفتوح عن الطعام لحين الإفراج عن أوجلان.

واعتقلت غوفن في 31 يناير/كانون الثاني الماضي، على خلفية اتهامها بـ"الحض على الحقد والكراهية وإهانة الشعب"، من خلال تصريحات لها على قنوات فضائية رافضة لـ"عملية غصن الزيتون" التي شنتها القوات التركية في منطقة عفرين السورية، والتي بدأت في يناير/كانون الثاني وانتهت في مارس/آذار الماضي.

وعلى خلفية هذه الاتهامات، وجهت النيابة العامة التركية -بحسب غوفن- فترة حبس تتراوح بين 17 و31 عاما، وهي الآن معتقلة على ذمة التحقيقات.

وانعقدت الجلسة الثالثة من قضية ليلى غوفن، الأربعاء، في المحكمة الجنائية التاسعة بمدينة ديار بكر، حيث رفضت المحكمة طلب البرلمانية التي حضرت الجلسة مكبلة بالقيود، المتعلقة بإخلاء سبيلها، وحددت يوم 26 ديسمبر/كانون الأول المقبل للجلسة القادمة.

وقالت غوفن في رسالتها: "قمت بدور فعال في السياسة، استلهاما من منظور عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني (المعتقل في السجون التركية منذ 19 عاما)".

وأضافت: "هذه العزلة والتجريد المفروضة على أوجلان تطبق الآن على شعب بأكمله، ولا شك أن العزل والتجريد جريمة بحق الإنسانية، وأنا بحكم كوني فردا من هذا الشعب أدخل في إضراب كامل عن الطعام احتجاجا على عزلة أوجلان".

وتابعت: "سوف أواصل احتجاجي هذا إلى حين وضع القضاء حدا لقراراته غير القانونية ورفع العزلة عن أوجلان، وسوف أحول احتجاجي هذا إلى صوم حتى الموت إن اقتضى الأمر ذلك".

تعليقات