سياسة

أمير الكويت يستقبل أردوغان لبحث مستجدات الأوضاع في المنطقة

الإثنين 2017.7.24 02:32 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 440قراءة
  • 0 تعليق
أمير الكويت والرئيس التركي

أمير الكويت والرئيس التركي

استقبل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الأحد، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والوفد المرافق له في زيارة عمل للبلاد، يجري خلالها مباحثات رسمية تتناول مستجدات الأوضاع في المنطقة.

حضر الاستقبال رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم، والشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح، ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية أنس خالد الصالح، والمستشار بالديوان الأميري محمد ضيف الله شرار، ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، ووزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح، وكبار القادة بالجيش والشرطة والحرس الوطني والإدارة العامة للاطفاء.

ورافق الرئيس التركي وفد رسمي يضم رئيس الأركان العامة للجيش التركي الجنرال هولوسي آكار، ووزير الخارجية مولود تشاوش اوغلو، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية براءات البايراك، ووزير الاقتصاد نهاد زيبقجي، ووزير الدفاع الوطني نور الدين جانيكلي، وعددا من كبار المسؤولين في الحكومة التركية.

والتقى الشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، بحضور وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح مع وزير خارجية الجمهورية التركية مولود جاويش أوغلو، في قصر بيان العامر، على هامش الزيارة الرسمية التي يقوم بها رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان إلى البلاد.

 وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية الوطيدة بين البلدين الصديقين في جميع المجالات ومختلف الأصعدة، إضافة إلى مناقشة آخر التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية.

 وحضر اللقاء نائب وزير الخارجية السفير خالد سليمان الجارالله، ومساعد وزير الخارجية لشؤون أوروبا السفير وليد علي الخبيزي، ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، وسفير دولة الكويت لدى الجمهورية التركية غسان يوسف الزواوي، وعدد من كبار المسئولين في وزارة الخارجية.

تعليقات