سياحة وسفر

بالصور.. أكبر متاهة ثلجية في العالم تستقطب السياح في كندا

الخميس 2019.3.7 05:31 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 94قراءة
  • 0 تعليق
أكبر متاهة ثلجية في العالم تستقطب السياح في كندا

أكبر متاهة ثلجية في العالم تستقطب السياح في كندا

تمتد أطول متاهة ثلجية في العالم على مساحة 2789,11 متراً مربعاً، واحتاج مزارع وزوجته إلى شهر كامل لإنجازها في مقاطعة مانيتوبا في وسط كندا، لتدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية.

وتقع المتاهة جنوب مدينة وينيبيج، حيث أصبحت تستقطب عدداً كبيراً من السياح، وكان المزارعان كلينت وأنجي ماس في بلدة سانت-أدولف المجاورة متخصصين في متاهات الذرة خلال الصيف، إلا أنهما قررا الانتقال إلى فكرة أخرى رغم عبء المهمة التي كانت بانتظارهما.

ويوضح كلينت ماس: "قررنا أن نصنع الثلج الخاص بنا، واحتجنا إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع للقيام بهذه المهمة فقط، وبدأنا بعدها بناء المتاهة واحتجنا إلى 370 شاحنة محملة بالثلوج لإنجازها".

في نهاية المطاف، باتت المتاهة تتألف من جدران يبلغ ارتفاعها 1,8 متر. وعلى الأرض دُكَّت الثلوج على سُمك 50 سنتمترا تجنباً لذوبانها بسرعة.

وبفضل هذا العمل الذي بات يستقبل الجمهور للمرة الأولى هذا الشتاء، أطاح الزوجان بالرقم القياسي السابق بأشواط، وكان الرقم القياسي هذا، مسجلاً باسم متاهة في متنزه فورت وليام التاريخي في أونتاريو.

إلا أن تحقيق هذا الحلم كان مكلفاً، إذ اضطر الزوجان إلى دفع مبلغ 57 ألف دولار كندي (38 ألف يورو) لإنجاز المشروع، ويوضح ماس: "صنع الثلج يكلف غالياً جداً".

وواجه المزارع بعض الصعوبات في تصميم المتاهة الثلجية، ويقول: "احتجت إلى أسبوع لرسم مخططها فيما احتجت إلى يوم واحد لرسم متاهة الذرة".

ومنذ افتتاحها مطلع يناير/كانون الثاني تعج المتاهة بالزوار وتستقطب الكثير من الفضوليين رغم البرد الجليدي مع تدني الحرارة في غالب الأحيان إلى ما دون 30 درجة مئوية تحت الصفر.

في الداخل تنتظر تماثيل الثلج والجليد الزوار الذين بإمكانهم أن يستدفئوا في خمس استراحات فيها طاولات ومواقد نار منتشرة بين الجدران البيضاء، ويشكل تحديد مكان هذه الاستراحات تحدياً، وهي تساعد أيضاً في تحديد مكان الخروج من المتاهة.

وتقول جيليان كروكس وكاسيدي فيجنر وهما شابتان في العشرين من العمر: "كان الأمر ممتعاً فعلاً لأنه كان علينا إيجاد مواقد التدفئة، وقد ساعدنا ذلك أيضاً على إيجاد المخرج"، وواجهت الشابتان حرارة تدنت إلى 35 درجة تحت الصفر للمرة الأولى في حياتهما.

وتضيف فيجنر: "إيجاد المخرج تطلب بعض الوقت، لم نقس الوقت الذي احتجناه لكن قد يكون نصف ساعة".

أما كلينت ماس فيقدر الوقت الضروري لقطع المتاهة من نقطة البداية إلى نقطة النهاية ما بين 30 إلى 45 دقيقة.

وستبقى هذه المتاهة مفتوحة لأسابيع إضافية، لأن البرد القطبي الذي لف المقاطعة في فبراير/ شباط، حمى هذه المنشأة.

ويأمل كلينت ماس في أن يتمكن بمساعدة الطبيعة من تجاوز عتبة العشرة آلاف زائر وتحقيق الأرباح.

تعليقات