سياسة

وفد المعارضة السورية: بحثنا مع لافروف تشكيل لجنة وضع الدستور

الجمعة 2018.10.26 10:52 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 535قراءة
  • 0 تعليق
وفد هيئة المفاوضات السورية المعارضة مع لافروف - أرشيفية

وفد هيئة المفاوضات السورية المعارضة مع لافروف - أرشيفية

التقى سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي، الجمعة، رئيس هيئة المفاوضات السورية المعارضة نصر الحريري في موسكو، لبحث الصراع في سوريا وسبل التوصل إلى تسوية سياسية.

وذكرت الخارجية الروسية، في بيان لها، أن اللقاء شهد "تبادلا صريحا للآراء حول الوضع في سوريا وفي محيطها، مع التركيز على وجوب التوصل في أسرع وقت إلى تسوية سياسية للأزمة".

وأضافت أن لافروف جدد خلال لقائه الحريري تأكيد دعم روسيا لسيادة سوريا، واستقلالها ووحدة ترابها وموقفها الداعم لإطلاق حوار سوري-سوري داخلي، على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي".

من جهته، صرح الحريري بأن وفد الهيئة ناقش مع وزير الخارجية الروسي مسائل تتعلق بتشكيل اللجنة الدستورية في سوريا، إلى جانب العديد من القضايا الأخرى.

وقال الحريري للصحفيين، بعد انتهاء اجتماع وفد الهيئة مع لافروف "أهم النقاط التي ناقشناها هي موضوع اللجنة الدستورية، وموضوع إدلب، والمحافظة على هذه المنطقة كمنطقة خفض تصعيد، مع ضرورة معالجة القضايا الأخرى العالقة بإدلب وعلى رأسها موضوع التنظيمات الإرهابية، وضرورة فتح الباب أمام فرصة حقيقية للمفاوضات للوصول لحل سياسي".

وأكد أن "أي عملية سياسية ذات مصداقية يجب أن تكون عملية متوازنة ومتماشية مع قرارات مجلس الأمن وبيان جنيف، ومن ثم هذه اللجنة الدستورية يجب ألا تكون منفصلة عن تطبيق القرار 2254، ويجب أن تأتي خطوة ضمن عملية الانتقال السياسي المنشود المسؤول عنها قرارات مجلس الأمن".

جاء هذا في الوقت الذي أكد فيه موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا، اليوم الجمعة، أمام مجلس الأمن رفض النظام السوري تشكيل لجنة دستورية وفقا لما عرضته الأمم المتحدة، بهدف العمل على تسوية سياسية للنزاع في سوريا.

وقال دي ميستورا، في مداخلة عبر اتصال فيديو أمام اجتماع لمجلس الأمن عقد بطلب من الولايات المتحدة، إنه التقى الأربعاء الماضي في دمشق وزير الخارجية السورية وليد المعلم "الذي رفض إعطاء دور للأمم المتحدة لتحديد أو اختيار من سيشكل هذه اللائحة الثالثة".

ميدانيا، قتل 7 مدنيين على الأقل بينهم 3 أطفال، الجمعة، جراء قصف مدفعي لقوات النظام السوري على قرية في محافظة إدلب شمال غربي البلاد، في حصيلة هي "الأعلى" بعد الاتفاق الروسي التركي على إقامة منطقة عازلة.

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن أن "قصفا مدفعيا لقوات النظام استهدف قرية الرفة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، ما تسبب بمقتل 7 مدنيين ضمنهم 3 أطفال و3 نساء، في حصيلة هي الأعلى منذ 17 سبتمبر/أيلول".

تعليقات