منوعات

"مكتبة هاسكل الحرة".. مركز ثقافي على الخط الحدودي بين أمريكا وكندا

الأحد 2018.12.2 11:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 119قراءة
  • 0 تعليق
مكتبة هاسكل الحرة - صورة أرشيفية

مكتبة هاسكل الحرة - صورة أرشيفية

مبنى واحد بعنوانين مختلفين، الأول في ولاية فيرمونت الأمريكية، والآخر في مقاطعة كيبيك الكندية.. هذه هي مكتبة "هاسكل فري أند أوبرا هاوس" أو  Haskell Free Library and Opera House، الصرح المبني على الخط الحدودي الذي يفصل دولة كندا عن أمريكا، هدية من مارثا ستيوارت هاسكل، وابنها الكولونيل هوراس ستيوارت هاسكل، لمجتمعات البلدين، وتخليدا لذكرى الوالد ستيوارت هاسكل.


تم وضع حجر الأساس لهذا المبنى في 15 أكتوبر/تشرين الأول 1901، وتكلف بناؤه 50 ألف دولار، إذ أردات مارثا ستيوارت هاسكل أن يكون نسخة طبق الأصل من دار الأوبرا في مدينة بوسطن الأمريكية، لكن بعد تأجيلات عديدة، افتتح للجمهور عام 1904 في شكله الحالي كمكتبة ومسرح فقط.

وبحسب موقع "لا ستامبا" الإيطالي، فإن للمكتبة مدخلان مختلفان، مدخل في كل دولة، وللمبنى عنوانان، أحدهما في 93 كاسويل أفنيو في الولايات المتحدة الأمريكية، والآخر في 1 شارع تشرتش في كندا.

هذا المبنى الفريد قد يكون المكان الوحيد في العالم الذي تجلس فيه وأنت بدولتين مختلفتين في آن، إذ يقع الجزء الأكبر منه في الولايات المتحدة، بينما يوجد المسرح في كندا.

ويدعم هذا المبنى جميع الاحتياجات الثقافية لمجتمع البلدين، باللغتين الإنجليزية والفرنسية، من خلال الوصول إلى المعلومات كافة، مواد القراءة والبرمجة، إضافة إلى الفنون البصرية والمسرحية، إذ أنه صرح تراثي ومركز ثقافي وفني، يجب حمايته والحفاظ عليه.



تعليقات