سياسة

مصادر: حكومة السراج دفعت أموالا لمهربين لوقف المهاجرين

الثلاثاء 2017.8.29 08:14 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 429قراءة
  • 0 تعليق
مهاجرون غير شرعيين في ليبيا- أرشيفية

مهاجرون غير شرعيين في ليبيا- أرشيفية

قال مسؤولون أمنيون في ليبيا إن حكومة الوفاق الوطني في طرابلس برئاسة فائز السراج "دفعت أموالا إلى كتائب مسلحة متورطة في أنشطة التهريب لمنع المهاجرين من عبور البحر المتوسط إلى أوروبا وذلك بموجب اتفاق تدعمه إيطاليا".

وذكرت مصادر أن "تراجع أعداد المهاجرين خلال شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب يرجع إلى اتفاق عقد مع اثنتين من المجموعات المسلحة الرئيسية في مدينة صبراته، هما مليشيا "العمو" -المعروفة باسم (كتيبة الشهيد انس الدباشي)- و"كتيبة 48"، والمجموعتان بقيادة أخوين من عائلة الدباشي، وفق موقع بوابة الوسط الليبية.

وتبين أن 5 من مسؤولي الأمن ونشطاء في مدينة صبراته أكدوا أن "كتيبة الشهيد أنس الدباشي" و"كتيبة 48" هما المسؤولتان الرئيسيتان عن أنشطة تهريب المهاجرين.

ووصف أحد المصادر الأخوين الدباشي بـ"ملوك تهريب المهاجرين" في صبراته.

وأشارت إلى أن "تلك السياسة أثارت انتقادا كبيرا بين القوات الأمنية الليبية ونشطاء حذروا من أنها تزيد من ثراء المجموعات المسلحة ما يسمح لهم بشراء مزيد من الأسلحة، وفي ظل الفوضى الحالية، يمكنهم العودة إلى ممارسة شبكات التهريب مرة أخرى".

قالوا إن "إيطاليا أبرمت الاتفاق مباشرة مع المجموعات المسلحة، وأن مسؤولين إيطاليين التقوا قادة المجموعتين"، بحسب ما نقلت جريدة «واشنطن بوست» الأمريكية، الثلاثاء.

وكانت "كتيبة الشهيد أنس الدباشي" قد قالت، في 19 أغسطس الجاري، على صفحتها بموقع "فيسبوك"، إنها "نسقت بين السفارة الإيطالية ومستشفى صبراته لنقل 3 شحنات من المساعدات الطبية قادمة من حكومة روما".

وكانت جريدة "ذا تايمز" البريطانية أشارت، في عددها الصادر أمس الإثنين، إلى "اتفاق مشابه دفعت إيطاليا بموجبه 5 ملايين دولار لمهربي البشر الليبيين لحثهم على وقف إرسال المهاجرين عبر البحر المتوسط لمدة شهر".

وذكرت أن هناك "صلة بين وكالات المخابرات الأوروبية ودفعة مالية بقيمة 5 ملايين دولار لمهربي البشر".

وأبرزت "لقاء عقد في مدينة صبراته غرب طرابلس بين عملاء سريين إيطاليين وعناصر من كتيبة أنس الدباشي، التي يعتقد أنها متورطة في الاتجار بالبشر".

وخصصت دول الاتحاد الأوروبي ملايين الدولارات لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج من أجل مساعدتها لوقف المهاجرين، وتعزيز قدرات خفر السواحل الليبي وتعزيز مراقبة الحدود الجنوبية.

وشهد شهرا يوليو/تموز وأغسطس/آب تراجعا ملحوظا في أعداد المهاجرين المنطلقين من سواحل ليبيا صوب إيطاليا؛ إذ تراجعت الأعداد بنسبة 70% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

تعليقات