سياسة

لبنى القاسمي تفوز بجائزة "جواهر العالم الإسلامي" لعام 2016

الأحد 2017.7.9 08:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 808قراءة
  • 0 تعليق
الشيخة لبنى القاسمي تتسلم جائزة جواهر العالم الإسلامي

الشيخة لبنى القاسمي تتسلم جائزة جواهر العالم الإسلامي

أكدت الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة دولة للتسامح، أن نجاح الإماراتيين في مختلف المجالات والقطاعات نتيجة فعلية للعناية الفائقة والاهتمام البالغ الذي توليه دولة الإمارات لأبنائها، بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، وأخيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

جاء ذلك خلال تسلمها جائزة "جواهر العالم الإسلامي لعام 2016 " التي يمنحها مركز الأعمال الدولي لمنظمة التعاون الإسلامي بماليزيا لعدد من الشخصيات، وذلك من قبل الدكتورة ليلى راني بنت داتو راجا محمد، نائبة رئيس منطقة الاستثمار والأعمال في العالم الإسلامي، رئيسة تحرير مجلة منظمة التعاون الإسلامي، يرافقها راجا أزلان شاه بن داتو راجا محمد، مدير العلاقات العامة بالمجلة.

وبهذه المناسبة رفعت القاسمي أسمى آيات الشكر والعرفان والامتنان للقيادة الرشيدة على دعمها لتمكين المرأة الإماراتية وتسخير طاقاتها لخدمة البشرية جمعاء.

وشكرت وزيرة الدولة للتسامح، الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات"، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، على اهتمامها الكبير بدعم المرأة وتنمية مهاراتها وقدراتها لخدمة المجتمع.


وتوجهت بالشكر أيضا إلى حرم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين على المتابعة الحثيثة والمستمرة للنهوض بالمرأة الإماراتية وتوظيف خبراتها على نحو فعال في شتى قطاعات العمل. 

تجدر الإشارة إلى أن جائزة "جواهر العالم الإسلامي" تصدر عن مركز الأعمال الدولي لمنظمة التعاون الإسلامي بماليزيا، وتركز على مساهمة الأفراد وإبراز أدوارهم الفعالة في نمو الاقتصادات بالعالم الإسلامي. 

ولهذه الجائزة حفل تكريم سنوي للفائزين على اعتبار أنهم نماذج تحتذى ولهم إسهامات كبيرة كل في مجاله.


تعليقات