صحة

دراسة بريطانية: مادة الجيرافين تساعد على تشخيص سرطان الرئة

الثلاثاء 2019.2.5 01:10 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 190قراءة
  • 0 تعليق
فحص الأمراض بالأنفاس توجه طبي جديد

فحص الأمراض بالأنفاس توجه طبي جديد

طور باحثون من جامعة إكستر البريطانية آلية تستخدم مادة الجيرافين في تشخيص سرطان الرئة عن طريق الأنفاس.

والجرافين مادة مشتقة من الكربون طورها العالمان الروسيان "أندريه جييم" و"كونستانتين نوفوسيلوف" عام 2004، ومنحتهما الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم جائزة نوبل في الفيزياء عام 2010 بسبب هذا الإنجاز.

ومنذ تم تطويرها لم ينقطع الاهتمام البحثي بهذه المادة، التي تتمتع بالعديد من المزايا منها أنها موصل جيد للكهرباء كما تسمح بنفاذ الحرارة والضوء عبر جزيئاتها، الأمر الذي أهلها للعديد من الاستخدامات ومنها الاستخدامات الطبية.

وأعلن الباحثون نجاحهم في التوصل إلى تصميم للجرافين يسمح بتوظيف تلك المادة داخل جهاز استشعار حيوي يكشف عن بعض المؤشرات الحيوية الخاصة بسرطان الرئة، والتي تظهر مع النفس، وذلك في دراسة نشرت بدورية الجمعية الملكية لعلم الكيمياء، في 23 يناير/كانون الثاني الماضي. 


تصميم الجرافين المزخرف متعدد الطبقات سمح بالكشف عن سرطان الرئة

وقال بين هوجان، أحد أعضاء الفريق البحثي في تقرير نشرته جامعة إكستر، الإثنين، إن استخدام أقطاب الجرافين المزخرفة متعددة الطبقات مكن الفريق البحثي من استشعار ثلاثة من المؤشرات الحيوية الأكثر شيوعا لسرطان الرئة، هي الإيثانول، الأيسوبروبانول، الأسيتون.

وأضاف أن هذه الطريقة تتيح تشخيص سرطان الرئة في مرحلة مبكرة، مما يجعله فعّالا من حيث التكلفة ومفيدا للغاية.

ويعد سرطان الرئة من أكثر أنواع السرطانات انتشارا ويقتل حوالي 1.4 مليون شخص في جميع أنحاء العالم كل عام، ويؤدي عدم وجود الأعراض السريرية في مراحل مبكرة إلى عدم تشخيص المرض مبكرا واكتشافه في مراحل متأخرة، مما يجعل من الصعب علاجه.

ويأمل الباحثون في جامعة إكستر البريطانية أن يساعد الجهاز المطور بمادة الجرافين في تقديم فرص أفضل للشفاء من المرض عن طريق الكشف المبكر.

تعليقات