سياسة

ماكرون يعترف بجرائم الاستعمار في إفريقيا

الثلاثاء 2017.11.28 05:05 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1139قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون- أ.ف.ب

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون- أ.ف.ب

أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، أن "جرائم الاستعمار الأوروبي في إفريقيا لا جدال فيها"، وذلك في مستهل جولة إفريقية بدأها من بوركينا فاسو، وتشمل ساحل العاج وغانا.

وألقى ماكرون خطاباً أمام 800 طالب من جامعة واجادوجو، عقب لقائه الرئيس البوركيني روك مارك كابوريه، في الوقت الذي نصب فيه متظاهرون حواجز وأحرقوا إطارات سيارات على الطريق المؤدية إلى الجامعة.

وقطع المتظاهرون الذين كانوا يهتفون "فليسقط استغلال إفريقيا من قبل الغرب" الطريق أمام سيارات كانت متوجهة إلى الجامعة لحضور كلمة ماكرون الذي تمكن مع ذلك من الوصول إلى حرم الجامعة وبدء إلقاء كلمته.

وقال ماكرون أمام الطلاب: إنه "كانت هناك أخطاء وجرائم وأشياء كبيرة، كما كانت هناك تواريخ سعيدة"، لكن جرائم الاستعمار الأوروبي لا جدال فيها"، مشيرا إلى أن ذلك يشكل "ماضيا يجب أن يمضي".


وتعهد ماكرون، خلال كلمته، بضرب المنظمات الإجرامية وشبكات التهريب التي تستغل المهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء والذين بيع عدد منهم عبيدا. كما أعلن عن "دعم كبير لإجلاء الاشخاص المعرضين للخطر" في ليبيا، ووصف بيع المهاجرين بأنه "جريمة ضد الإنسانية".

وفي وقت سابق، أعلنت الشرطة البوركينية عن إصابة 3 مدنيين جراء إلقاء قنبلة استهدفت جنوداً فرنسيين بالتزامن مع جولة ماكرون الإفريقية.

وذكرت الشرطة أن فردين مقنعين يستقلان دراجة نارية ألقيا، قنبلة يدوية على آلية للجيش الفرنسي في أحد الأحياء الشمالية في العاصمة واجادوجو، قبل ساعتين من وصول الرئيس ماكرون.

ويزور ماكرون، الأربعاء، محطة الطاقة الشمسية العملاقة في زاغتولي، وهي الأكبر في غرب إفريقيا، قبل أن يغادر إلى أبيدجان حيث تعقد القمة الأوروبية الإفريقية الخامسة.

تعليقات