تكنولوجيا وسيارات

تعرف على موعد تأسيس أول مستعمرة على سطح المريخ

السبت 2017.9.30 03:50 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 662قراءة
  • 0 تعليق
"سبيس إكس"

"سبيس إكس"

أعلن الملياردير المخترع إيلون ماسك عن موعد انطلاق رحلته المثيرة للجدل للمريخ، والتي ستهدف إلى تأسيس أول مستعمرة في الفضاء على سطح الكوكب الأحمر.

وحسب ما أفادت صحيفة "تليجراف" البريطانية، فإن "ماسك" أعلن أن أول رحلة للمريخ، ضمن مشروع شركته "سبيس إكس" للعيش على سطح المريخ، ستنطلق في عام 2024.

وكان قد أعلن ماسك جاهزية شركته لاستكشاف الفضاء "سبيس إكس" للتحضير لرحلة لكوكب المريخ، بهدف تأسيس مستعمرة به، بعد كشف الشركة عن مركبتها الفضائية القادرة على السفر عبر الفضاء بسرعة 27 ألف كيلومتر في الساعة.

وستبدأ عملية "سبيس إكس" ببناء قاعدة على سطح القمر تكون نقطة انطلاق الرحلة إلى المريخ، وسيسبق الرحلة التي ستحمل رواد فضاء في عام 2024، رحلة أخرى تنطلق من قاعدة القمر في عام 2022 تحمل مواد بناء ومهمتها إيجاد المناطق المناسبة بالمريخ لتأسيس المستعمرة، والتعرف على أماكن المياه على سطح الكوكب الأحمر باستخدام الروبوت.

وقالت صحيفة "تليجراف" إنه "من المفترض أن ترسل وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) رجال فضاء إلى كوكب المريخ خلال الأعوام الـ15 أو الـ20 المقبلة، كما أعربت الصين عن أملها في إرسال أشخاص هناك بين عامي 2020 و2030، وحتى روسيا لديها مخططات لإرسال بشر إلى الكوكب الأحمر."

ورغم ذلك قال تقرير نشره موقع "بيزنس إنسايدر" الأمريكي، إنه ثبت علميا أن تجربة أجريت على فئران بتعرضهم لإشعاعات مشابهة للتي على سطح المريخ عرضت الفئران لخطر الموت، وبتطبيق ذلك على البشر سيكون خطر ذهابهم إلى المريخ أكبر بكثير مما يتوقعه أي شخص.

وتكمن المشكلة الأساسية في الأشعة الكونية وفقا لإحدى الدراسات التي أجريت هذا العام.

والأشعة الكونية عبارة عن جزئيات عالية الطاقة وجزئيات شبه ذرية تنتج عن انفجار النجوم والثقوب السوداء ومصادر قوية أخرى في الفضاء.

ويمكن أن تسبب هذه الأشعة خللا في الحمض النووي، وتزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان، وتؤدي إلى إعتام عدسة العين وخلل الجهاز العصبي، وزيادة أنسجة الدورة الدموية، فضلا عن مشكلات صحية أخرى قد تصيب أي شخص يسافر إلى هناك.

ويعرف الباحثون أن رجال الفضاء يتعرضون إلى إشعاع أكبر بكثير من الذي نتعرض نحن إليه على الأرض؛ لأن الغلاف الجوي لكوكب الأرض يمتص معظم الطاقة الضارة.

كما يقوم المجال المغناطيسي في الأرض بتحويل جزء كبير من إشعاع الفضاء؛ ما يساعد في حماية رجال الفضاء في محطة الفضاء الدولية التي تدور 250 ميلا فقط فوق كوكب الأرض.. لكن في رحلة كوكب المريخ سيتعرض أول مستكشفيه إلى قدر هائل من الإشعاعات الكونية.

لذلك ستكون مهمة إيلون ماسك في حماية البشر على سطح المريخ هي الأهم في مشروعه الجنوني، إذا ما بدأ في خطوات تحقيقه بالفعل.

تعليقات