سياسة

الإعلام السعودي ومعركة خاشقجي

الجمعة 2018.10.19 08:06 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 928قراءة
  • 0 تعليق
مشاري الذايدي

هل فاز الإعلام «القطرإخواني» على الإعلام السعودي، والإعلام المحبّ للسعودية بمعركة «خاشقجي»؟

سؤال مباشر، والإجابة عنه ليست باليسر والسهولة التي تبدو لمن يأخذ الأمر من سطحه، ولا يكلّف نفسه متعة، ولا أقول عناء، الغوص تحت قشرة الماء.

نعم.. ظهر الأمر في جلبة جمال خاشقجي خلال الأيام السالفة، وما زال للجلبة بقايا، أن قرع الطبول «القطرإخوانية» (وأنا ألحّ على هذا المزج بين قطر و«الإخوان»، إذ لا معنى لأي منهما دون الآخر) هو الأجهر صوتاً على مسامع الناس.

«الجزيرة»، ومن جرى مجراها، باللغة العربية وغيرها، لم يفرضوا روايتهم لأنهم أكثر «مهنية».. هذا غلط، فـ«الجزيرة» بعيدة عن المهنية، بُعْد «شعبولا» عن قراءة نوتات بيتهوفن، «الجزيرة» وأخواتها كانت الأعلى صوتاً لأنها خاطبت جمهوراً ينتظر منها مثل هذا الكلام

منصَّات «الجزيرة» والعاملون عليها وابن السبيل من «مجاهدي» الإخوان في العالم، ومعهم المشفقون المرهفون الحريصون على حقوق الإنسان وحرية التعبير، من أنصار إيران الخمينية! وصحفيي اليسار الموتور في الغرب، أمريكا وغير أمريكا، كل هؤلاء، أجلبوا بخيلهم ورجلهم، لترويج روايتهم الخاصة عن جمال خاشقجي، وسلّوا سيوفهم، وأشهروا رماحهم، وفوّقوا سهامهم، وفكروا وقدّروا، فحجب رهج غبارهم الأسود العيون، وتغشّى الوجوه.

هذا صحيح، كله، ولكن هناك من صبّ نار غضبه، من السعوديين وغيرهم، على الإعلام السعودي، خصوصاً أسماء بارزة فيه، منها المرئي والمقروء.

فمن قائل: أين صوت الصحفيين السعوديين؟! ومن قائل: أين نحن من صحف مثل «واشنطن بوست» و«نيويورك تايمز» وقنوات مثل «سي إن إن» و«سي إن بي سي» و«الغارديان» و«بي بي سي».. إلخ؟!

ومن قائل: لم ننجح في بثّ روايتنا، ونجح أنصار «الإخوان» وإيران واليسار في تثبيت روايتهم، وسبب هذا انعدام حرية التعبير، أو غلبة الحماسة والهيجان العاطفي لدى بعضنا على «المهنية».

أنا -ومع وجود ملاحظات «حقيقية» لدي على مجمل المشهد الإعلامي، ليس هذا موضع شرحها- أختلف مع التشخيص السابق تماماً.

فـ«الجزيرة»، ومن جرى مجراها، باللغة العربية وغيرها، لم يفرضوا روايتهم لأنهم أكثر «مهنية».. هذا غلط، فـ«الجزيرة» بعيدة عن المهنية، بُعْد «شعبولا» عن قراءة نوتات بيتهوفن، «الجزيرة» وأخواتها كانت الأعلى صوتاً، لأنها خاطبت جمهوراً ينتظر منها مثل هذا الكلام.. كانت تسبح في مسبحها الطبيعي، ولو قالت غير ذلك لما أنصت لها هذا الجمهور.

الذين طربوا لكلام الإعلام «القطرإخواني» هم أنفسهم أو آباؤهم من كان منحازاً ضد السعودية في حرب الكويت 1990، قبل وجود «الجزيرة» أو قناة «العربية»؛ فليس في الأمر عظمة من «الجزيرة» وأخواتها!

هل يعني ذلك أن إعلامنا بخير وليس في حاجة إلى رؤية جديدة، ونهج مختلف وأدوات نوعية؟

أكيد الجواب هو: لا.. بل هو في حاجة، بيد أن الغرض من الكلام السابق الاختلاف مع التشخيص الغلط، وربما للكلام بقية.

نقلا عن "الشرق الأوسط"

الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات