سياسة

أخبار الساعة: اجتماعات حكومة الإمارات قمة وطنية تنير المستقبل

الخميس 2017.9.28 01:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 607قراءة
  • 0 تعليق
أخبار الساعة: قمة وطنية تنير مستقبل الإمارات

أخبار الساعة: قمة وطنية تنير مستقبل الإمارات

وصفت نشرة "أخبار الساعة" الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات التي عقدت في أبوظبي على مدى يومين، بأنها لقاء المستقبل بامتياز.

وجرت الاجتماعات، برئاسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقالت نشرة أخبار الساعة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية إن هذه الاجتماعات،"بوابة الإمارات الواسعة والآمنة والواثقة للعبور نحو المستقبل الأفضل الذي باتت الأجيال الإماراتية المتعاقبة على موعد أكيد معه، وبحكمة وجهود قيادتنا المتفردة، وبتفاني شعبنا الوفي في خدمة الوطن الغالي".

وأضافت في افتتاحيتها الصادرة اليوم، تحت عنوان "قمة وطنية تنير مستقبل الإمارات"، "هذا هو الوصف الموجز للمشهد الوطني البهي الذي زاد دولة الإمارات العربية المتحدة ألقا، وملأ نفوس أبنائها بالمزيد من الفخر والاعتزاز، عندما ترأس الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أعمال الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات التي شهدتها العاصمة أبوظبي، خلال اليومين السابقين، والتي تعد اللقاء الوطني الأكبر من نوعه، الذي شهد اجتماعات موسعة لأكثر من 30 فريق عمل من الحكومة الاتحادية والمحلية في مختلف القطاعات؛ لبحث القضايا الوطنية وإطلاق الاستراتيجيات والمبادرات التي تعزز النموذج التنموي للدولة، وصولا إلى مئوية الإمارات 2071."

وأكدت النشرة، أنه لا شكّ في أن حرص الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن زايد آل نهيان على حضور هذه القمة الوطنية الاستثنائية، يحمل رسائل وطنية بالغة الأهمية، تؤطر في مجملها رؤية الإمارات المستقبلية بما يرسخ أركان البيت الإماراتي المتوحد، وبما يعزز من صورة الإمارات المشرقة كدولة برعت وتفوقت في صناعة المستقبل.

وأشارت إلى أن أبرز تلك الرسائل، أن القيادة الرشيدة، وعلى رأسها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، كانت وما زالت وستبقى على نهج الوالد المؤسس المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي أهدى الإمارات والعالم تجربة وحدوية تنموية ملهمة أراد لها دوام التقدم والتطور، وأوصى خير الخلف بأن يغرسوا بذور استدامتها في أجيال الإمارات المتعاقبة على نحو يضمن ريادتها وسعادتها على مر السنين والعقود.

تعليقات