منوعات

"مئزر".. أول هدية رسمية تتلقاها ميجان ماركل

الخميس 2018.1.18 07:56 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 523قراءة
  • 0 تعليق
دوقة كامبريدج تسلمت الهدية نيابة عن ماركل وهاري

دوقة كامبريدج تسلمت الهدية نيابة عن ماركل وهاري

تطورت علاقة حب الأمير هاري والممثلة الأمريكية السابقة ميجان ماركل وسط أجواء من الطهي والوجبات المنزلية، حتى أن الأمير طلب خطبتها أثناء إعدادهما الدجاج المشوي من أجل العشاء، حسب ما ذكرا في العديد من المقابلات الشخصية، لذلك ليس هناك هدية أفضل من "مئزر" أو مريلة مطبخ لتكون أول هدية ملكية رسمية إلى ماركل.

ربما لم تصبح ماركل عضوة في العائلة المالكة بصورة رسمية بعد، لكن الهدية المشتركة التي حصلت عليها هي والأمير كانت واحدة من بين مئات الهدايا الرسمية التي حصل عليها أفراد العائلة المالكة خلال 2017.

ونشرت صحيفة لندن إيفننج ستاندرد البريطانية أبرز الهدايا في قائمة هدايا العائلة المالكة التي تصدر سنويا.

وكشفت قائمة هدايا العائلة المالكة أنه تم تسليم مئزر هاري وميجان إلى دوقة كامبريدج بالنيابة عنهما، مقدما من أحد الأشخاص الذي لم يذكر اسمه خلال رحلتها في فنلندا نوفمبر الماضي.

وتلقت الملكة إليزابيث الثانية، في نوفمبر الماضي، كرات لامعة من أجل شجرة الكريسماس الملكية من الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، ولأن الملكة تحب الكلاب جدا حصلت على سرير كلب من الصوف الأرجواني ولعبة طرية، بعد زيارة مركز التدريب الوطني لشركاء الكلاب.

كما حصلت أيضا على علم الاتحاد أو علم المملكة المتحدة الموجود في بدلة فضاء رائد الفضاء البريطاني تيم بيك الذي سلم هديته التاريخية في قلعة وندسور، فضلا عن يقطين فضي من السفير الكمبودي.

كما تلقت العائلة البريطانية المالكة بيضة نعام مزينة بخرز الماساي، بمناسبة عيد ميلادها الـ91 من الرئيس الكيني.

وحصل الأمير جورج والأميرة شارلوت على 59 هدية خلال رحلاتهما إلى بولندا وألمانيا في يوليو الماضي، وتضمنت الهدايا 17 لعبة طرية، ومصاصتين، و3 قطارات لعبة، وعربة لعبة، و3 فساتين، وزوجين من الجوارب، وصائدة أحلام.

وحصل دوق ودوقة كامبريدج أيضا على العديد من الهدايا منها 19 كتابا، و3 أزواج من الأقراط لكيت، و3 أزواج من أزرار الأكمام لويليام، وعندما زارا باريس قدم لهما الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا أولاند بعض الديكورات الفنية.

ويمكن أن يقوم أفراد العائلة المالكة باستخدام وارتداء الهدايا الرسمية التي يحصلون عليها، لكنها لا تعتبر ملكية خاصة لهم، حيث لا يدفعون ضرائب عليها، كما يمكنهم تناول أي طعام يقدم إليهم، أما بالنسبة للهدايا الرسمية القابلة للتلف بقيمة أقل من 150 جنيها استرلينيا، فيتم منحها إلى الجمعيات الخيرية أو للموظفين.

ولا يمكن بيع أو استبدال الهدايا الرسمية التي تحصل عليها العائلة المالكة، حيث تصبح جزءا من المجموعة الملكية التي تحتفظ بها الملكة لخلفائها وللدولة.

تعليقات