منوعات

ميلانيا ترامب ترفض المربيات.. والإعلام الأمريكي يكذبها

الجمعة 2018.1.26 08:21 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 528قراءة
  • 0 تعليق
ميلانيا وبارون ترامب

ميلانيا وبارون ترامب

أكدت سيدة الولايات المتحدة الأولى ميلانيا ترامب، خلال مقابلة أجرتها مع مجلة بيبول الأمريكية، أنها تقوم بالإشراف على تربية نجلها بنفسها ولا ترغب في وجود مربية لأداء تلك المهمة، وتعتقد أن ذلك مهم جدا، واتفق معها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قائلا: "إذا حصلت على قدر كبير من المساعدة، لن تتمكني من معرفة أطفالك جيدا".

وفي العام ذاته، شاركت ميلانيا ترامب فلسفتها حول كيفية تربية الأطفال عبر الموقع الإلكتروني Parenting.com، وقالت: "أنا أمّ بدوام كامل؛ هذه هي وظيفتي الأولى، إنها الوظيفة الأكثر أهمية على الإطلاق، بدأت عملي عندما بدأ ابني في الذهاب إلى المدرسة".

وأضافت أن مسؤوليات الأمومة والأبوة تقع على عاتقها هي، لا على زوجها، لافتة إلى أن بارون يتمتع بعلاقة جيدة وجميلة مع والده.

تصريحات ميلانيا وجدت حالة من الجدل في الأوساط الأمريكية، حيث نشرت صحيفة نيويورك بوست تقريرا كذبت فيه ذلك، وقالت إن عائلة ترامب لديها بالفعل مربية مقيمة من أجل بارون، كما نشر موقع بيزنس إنسايدر الأمريكي تقريراً هاجم فيه ابنة الرئيس الأمريكي إيفانكا ترامب، بعد أن أقرت بأن لديها مربيتين في كتابها Women Who Work.

وعن المربيات داخل البيت الأبيض فغير معروف إذا كان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل قد وظفا مربية من أجل تربية ابنتيهما ماليا وساشا أثناء فترتهما في البيت الأبيض أم لا، لكن وفقا لمجلة نيوزويك الأمريكية حصل بيل وهيلاري كلينتون على مربية من أجل تشيلسي.

وفي مقال حديث نشرته صحيفة نيويورك تايمز بعنوان "أين المربيات على انستقرام؟"، قالت ناتاليا ميهلمان بيترزيلا، أستاذ مساعد في التاريخ وأم لطفلين، إن مربيات الأطفال هن الوجوه المنسية في حياة المشاهير.

وأضافت أنها تعتقد أن كثيرا منا يحاول الترويج إلى فكرة أننا نقوم بكل ذلك وحدنا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

تعليقات