فن و منوعات

هارفي.. سخرية من كعب ميلانيا وملابس ترامب

الأربعاء 2017.8.30 01:30 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 3044قراءة
  • 0 تعليق
ميلانيا ترتدي الكعب العالي

ميلانيا ترتدي الكعب العالي

عاصفة من الانتقادات أثارها الكعب العالي الذي ارتدته ميلانيا ترامب خلال الرحلة التي رافقت فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من واشنطن إلى ولاية تكساس المنكوبة لتفقد المتضررين من الفيضانات العارمة جراء الإعصار هارفي، حسب صحف أمريكية. 

وكانت السيدة الأمريكية الأولى ترتدي نظارة شمسية سوداء فاخرة وسروالا ضيقا وحذاء ذا كعب عال بنفس اللون وسترة جلدية لونها أخضر زيتوني، ما جعلها تشبه الطيارين، أما ترامب فلم يكن أفضل حالا، حيث كان يرتدي سروالا بلون الكريم أشبه بتلك التي يرتديها أثناء ممارسة رياضة الجولف تحت معطف ضد المطر.

وأشارت صحف أمريكية إلى أن الزوجين كان لديهما بالطبع الكثير من الوقت لتغيير ملابسهما خلال الرحلة التي قطعا خلالها 1500 ميل (2414 كم) من البيت الأبيض إلى أوستن، بولاية تكساس، وهو ما فعلته ميلانيا في وقت لاحق بعد أن ارتدت ملابس أكثر مناسبة.

وفي تعليق على الواقعة، قالت صحيفة "نيويورك تايمز"، متى يكون الحذاء ليس مجرد حذاء؟ عندما يكون زوج الأحذية ذات الكعب العالي جدا، ترتديها السيدة الأولى للولايات المتحدة في طريقها إلى موقع كارثة طبيعية.

واعتبرت أنه "يصبح رمزا لما يرى الكثيرون أنه انفصال إدارة ترامب عن الواقع؛ ومثالا آخر على الطريقة التي يواصل بها هذا الرئيس وأسرته تعريف (اللائق) بطريقتهم الخاصة؛ وذريعة لتبادل الشتائم الحزبية".

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الحذاء أصبح الآن علامة تجارية، وهو يشبه كثيرا نفس نوع الأحذية التي كانت ترتديها منذ فترة طويلة قبل انضمامها إلى زوجها في الحملة الانتخابية.

وقالت إنه بعد هبوط الطائرة، استبدلت ميلانيا بحذائها زوجا من الأحذية الرياضية البيضاء وارتدت قميصا أبيض خفيفا، وعقدت شعرها ذيل حصان أسفل قبعة بيسبول سوداء مزينة بكلمة "فلوتس" (السيدة الأولى في الولايات المتحدة)، ولكن بعد أن تحول الحذاء الأصلي من مجرد حذاء إلى أداة للتشهير وذلك بفضل التحويل الفوري على وسائل الإعلام الاجتماعي، لدرجة أن البعض شبه ملابسها بملابس دمية الفتيات الشهيرة، وقالوا إن "باربي" تتفقد آثار الفيضانات.

ورداً على حملة الانتقادات، أصدرت ستيفاني جريشام، مديرة اتصالات ميلانيا البيان التالي: "من المؤسف أن لدينا كارثة طبيعية نشطة ومستمرة في تكساس، والناس قلقون حول حذائها".

تعليقات