اقتصاد

الإمارات.. أول مايو بدء اندماج "أبوظبي التجاري" و"الاتحاد الوطني"

الأربعاء 2019.3.6 05:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 184قراءة
  • 0 تعليق
أول مايو تاريخ نفاذ الاندماج بين "أبو ظبي التجاري" و"الاتحاد الوطني"

أول مايو تاريخ نفاذ الاندماج بين "أبو ظبي التجاري" و"الاتحاد الوطني"

من المنتظر دخول عملية الاندماج بين بنوك أبوظبي التجاري والاتحاد الوطني ومصرف الهلال مرحلة التنفيذ بتاريخ 1 مايو/أيار المقبل وذلك وفقا للجدول الزمني الذي تضمنته وثيقة نشرة المساهمين التي أصدرها البنكان وجرى بموجبها أيضا تحديد تاريخ 20 و21 مارس/آذار الجاري لعقد الجمعية العمومية لهما للمصادقة على القرار قبل بدء فترة الاعتراض عليه من قبل الدائنين خلال الفترة من 24 مارس/آذار وحتى 23 أبريل/نيسان من العام الجاري.

وكان مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري ومجلس إدارة بنك الاتحاد الوطني في 29 يناير/كانون الثاني من العام الجاري، قد أعلنا أنهما قد اتفقا على بنود اندماج مقترح بينهما الذي سيتبعه استحواذ بنك أبوظبي التجاري/بصفته البنك الدامج/ على كامل رأس المال المصدر لمصرف الهلال حيث يشار إلى كل من عملِّية الاندماج والاستحواذ معا بعبارة توحيد الأعمال.

ومن المفترض نفاذ الاندماج بين البنكين بموجب قانون الشركات التجارية واتفاقية الاندماج، وفي تاريخ النفاذ وعند تحقق شروط المتفق عليها، ستنتقل أصول والتزامات بنك الاتحاد الوطني إلى بنك أبوظبي التجاري مقابل إصدار أسهم جديدة من الأول إلى المساهمين الحاليين في بنك الاتحاد الوطني وعندما يصبح الاندماج نافذا سيتم حل بنك الاتحاد الوطني وسيقوم بنك أبوظبي التجاري بالاستحواذ على كامل رأس المال المصدر لمصرف الهلال من مساهمة الوحيد/مجلس أبوظبي للاستثمار/ مقابل الاستحواذ.

وسينتج عن الاندماج وتوحيد الأعمال الذي يحظى بالدعم من قبل كل أعضاء مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري ومجلس إدارة بنك الاتحاد الوطني/في حالة تحققه/، إنشاء بنك يتمتع بخبرات وإمكانيات مالية عالية للقيام بدور محوري لمساندة الطموحات الاقتصادية لدولة الإمارات.

ويرى كل من مجلسي إدارتي بنكي أبوظبي التجاري والاتحاد الوطني أنه سيكون للكيان الناتج عن الاندماج /المجموعة الموحدة/ وضع مواتٍ لدعم الرؤية الاقتصادية لدولة الإمارات والمشاركة الفاعلة في زيادة النمو الاقتصادي، كما ستساهم إنتاجيّة الكيان الناتج عن الاندماج في زيادة الربحية وستتيح مستوى عالٍ من التنافسية في عروضه للعملاء من الأشخاص والمؤسسات فيما يخص الأعمال التجارية والإسلامية. 

وبالإضافة إلى ذلك، ستتيح عملية الاندماج زيادة نطاق الاستثمار في رأس المال البشري ضمن هذا الكيان الناتج عن الاندماج، وذلك إلى جانب أن هذه العملية من شأنها تحقيق قيمة جوهرية للمساهمين يرافقها ربحية متزايدة للسّهم الواحد للبنوك الثلاثة على نحو مستقر يؤّدي إلى زيادة العائدات على صافي حقوق المساهمين.

يشار إلى أن علمية الاندماج التي تعد الثالثة التي يشهدها القطاع البنكي في دولة الإمارات سينتج عنها كيان مالي ضخم تقدر إجمالي أصوله بنحو 423 مليار درهم، وستصل قيمة الودائع لديه 285 مليار درهم تقريبا في حين ستبلغ القروض والسلفيات للعملاء 265 مليار درهم.

تعليقات