تكنولوجيا

دراسة تربط بين إشعاع المحمول وإصابة ذكور الفئران بالسرطان

السبت 2018.2.3 11:41 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 449قراءة
  • 0 تعليق
الدليل على وجود صلة بين الهواتف المحمولة والسرطان ضعيف - تعبيرية

الدليل على وجود صلة بين الهواتف المحمولة والسرطان ضعيف - تعبيرية

كشفت مسودة تقرير لباحثين أمريكيين بشأن الأخطار الصحية المحتملة للهواتف المحمولة، أن ذكور الفئران التي تعرضت لمستويات عالية جدا من نفس نوع الإشعاع الذي تصدره الهواتف المحمولة أصيبت بسرطان في الأنسجة المحيطة بقلوبها. 

وقال التقرير المبدئي للبرنامج الوطني الأمريكي لطب السموم وهو جزء من المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية، إن إناث الفئران التي تعرضت للإشعاع بنفس الطريقة لم تصب بالسرطان.

وتضاف هذه النتائج إلى سنوات من الأبحاث التي استهدفت المساعدة في تسوية النقاش بشأن ما إذا كان الإشعاع الصادر عن الهاتف المحمول ضارا.

وقال علماء البرنامج الوطني الأمريكي لطب السموم وإدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية، إنه على الرغم من أن هذه النتائج مثيرة للاهتمام فإنه لا يمكن استقراؤها على البشر.

وأشاروا إلى أن المقصود من الدراسات على الحيوانات اختبار أقصى درجات التعرض لأشعة الهاتف المحمول، وأن الحدود الحالية للسلامة بشأن إشعاع التليفون المحمول توفر الحماية.

ولكن هاتين الدراستين اللتين استغرقتا 10 أعوام وتكلفتا 25 مليون دولار تثير تساؤلات جديدة بشأن التعرض لهذه الأجهزة واسعة الانتشار.

وفي هاتين الدراستين أصيب نحو 6% من ذكور الفئران التي تعرض كل جسمها لأعلى مستوى من إشعاع الهاتف المحمول لنوع نادر من السرطان في الأنسجة العصبية الموجودة قرب القلب في حين لم تصب الحيوانات التي لم تتعرض للإشعاع بهذا السرطان.

وقال جون بوتشر، وهو عالم كبير في البرنامج الوطني الأمريكي لطب السموم، إن"الجزء المثير للاهتمام في ذلك هو أن نوع السرطان الذي رأيناه مماثلا للسرطان الذي لوحظ منذ وقت مضى في بعض دراسات علم الأمراض في مستخدمي الهواتف المحمولة بكثرة".

وأضاف: "بالطبع كان هذا السرطان في الأعصاب الموجودة في الأذن وبجوار المخ ولكن أنواع السرطان كانت مماثلة لما رأيناه في القلب".

صلة ضعيفة

وقال الدكتور أوتيس براويلي، كبير المسؤولين الطبيين في جمعية السرطان الأمريكية، إن الدراسات كانت سلبية بالنسبة لأنواع السرطان الشائعة.

وأضاف: "من المتوقع أن تثير مسودات هذه التقارير قلقا كبيرا ولكن في حقيقة الأمر فهي لن تغير ما أقوله للناس وهو أن الدليل على وجود صلة بين الهواتف المحمولة والسرطان ضعيف وحتى الآن لم نر خطرا كبيرا للإصابة بالسرطان في البشر".

وقال براويلي إنه إذا كان مستخدمو الهواتف المحمولة يشعرون بقلق بسبب هذه النتائج التي ظهرت على الحيوانات، عليهم أن يستخدموا سماعات.

وعلى عكس الإشعاع المؤين مثل الذي يصدر من أشعة جاما والأشعة السينية، والذي يمكن أن يتلف الروابط الكيمائية في الجسم، ويعرف أنه يسبب السرطان، فإن الأجهزة التي تصدر ترددات لاسلكية مثل الهواتف المحملة وأجهزة الميكرويف تبث طاقة ترددات لاسلكية وهي نوع من الإشعاع غير المؤين.

والتخوف من مثل هذا النوع من الإشعاع هو أنه ينتج طاقة في شكل حرارة، وأن تعرض الجلد بشكل متكرر لذلك قد يغير نشاط خلايا المخ مثلما تشير بعض الدراسات.

وقالت مسودة التقرير إنه تم تعريض الفئران في دراسة البرنامج الوطني الأمريكي لطب السموم لمستويات أعلى من الإشعاع ولفترة أطول مما يتعرض له البشر حتى مع أعلى مستوى من استخدام الهاتف المحمول، كما أن كل أجسامها عُرضت للإشعاع في نفس الوقت.

وقال بوتشر، إن من المرجح أن التأثير لم يظهر إلا في ذكور الفئران لأنها أكبر حجما ومن المحتمل أنها امتصت قدرا من الإشعاع أكبر من إناث الفئران. وقالت مسودة التقرير إن الهواتف المحمولة تُخرج عادة مستويات من الإشعاع أدنى من الحد الأقصى المسموح به.

ترددات الجيلين الثاني والثالث

وقال بوتشر، إن إشعاع الهاتف المحمول يتفرق بسرعة ومن ثم فإن الخطر، لو كان هناك أي خطر، سيتركز في أجزاء الجسم القريبة جدا من الجهاز الذي يبث الإشعاع.

وأضاف أن هذه النتائج تهدف إلى المساعدة في تحديد تصميم تكنولوجيا الهواتف المحمولة في المستقبل.

وقال إن الدراسة لم تبحث إلا في ترددات الجيلين الثاني والثالث فقط التي ما زال يشيع استخدامها في الاتصالات الهاتفية، ولا تنطبق الدراسة على الجيلين الرابع والخامس اللذين يستخدمان ترددات مختلفة.

تعليقات