فن و منوعات

أول تعليق لمحمد صبحي على حملة الهجوم بشأن زيارة سوريا

الإثنين 2017.8.21 12:55 صباحا بتوقيت ابوظبي
  • 2314قراءة
  • 0 تعليق
الفنان محمد صبحي

الفنان محمد صبحي

قال الفنان محمد صبحي إنه لم يكن متابعا للهجوم الشديد الذي تعرض له مؤخرًا في وسائل التواصل الاجتماعي، عقب زيارته لسوريا، لحضور معرض دمشق الدولي في دورته التاسعة والخمسين، مؤكدا أن أدمن صفحته هو من كان يقوم بحذف الشتائم، ولكنه لاحظ أن من يقوم بهذا هم عناصر من الإخوان، فهم يسبون النظام في سوريا ومصر، في نفس الوقت. 

وأوضح صبحي، في مداخلة هاتفية مع برنامج "آخر النهار" على قناة النهار المصرية، أن ذهابه إلى سوريا استغرق أقل من 48 ساعة لحضور معرض دمشق الدولي في دورته التاسعة والخمسين، مؤكدًا أنه تربى على هذا المعرض الذي شارك في دوراته السابقة العديد من الفنانين كأم كلثوم وعبد الحليم حافظ ونجاة الصغيرة وفيروز، والذين ذهبوا مثله إلى الشعب السوري وليس النظام، ليشاركوهم في الاحتفال، وهم قاموا بالغناء للشعب السوري، فيجب أن نفصل بين الشعب والدولة.

وأكد صبحي، أنه ذهب لزيارة دولة عربية شقيقة وشعب شقيق، ولم يذهب إلى إسرائيل، معربا عن سعادته بالطاقة الإيجابية الموجودة لدى الشعب السوري ورغبته في بناء بلده، وشعر بمدى سعادتهم بالإنجازات التي تتحقق في مصر، ولمس رغبتهم في بناء بلدهم كما مصر.

وأوضح "صبحي"، أن أكبر جناح في المعرض كان الجناح المصري، وقام عدد من السوريين العاملين في مصر بعرض منتجاتهم في الجناح المصري، مضيفًا: "أنا فنان ولست رجل سياسة، وسأذهب إلى مختلف الدول العربية، سأذهب إلى ليبيا وإلى سوريا، فأنا مهموم بقضايا وطني، وأنا ذهبت لدعم الشعب السوري"، فمصر لم تنشئ أي مخيمات للاجئين على أرضها، بل عاملتهم كما تُعامل أبناءها، ويعيشون معنا، فيجب الحفاظ على الشعب السوري، والحرص على عدم سقوط ضحايا جدد.

كان الفنان محمد صبحي قد أعلن عبر صفحته الرسمية على موقع فيس بوك، أنه سافر الى سوريا وليس إلى إسرائيل للمشاركة في معرض دمشق الدولي بدعوة من فنانين وإعلاميين كثيرين وليس من النظام، مؤكدا أن ذلك يعد استشعارا شعبيا بعد مشاهدة حلقة من برنامجه "مافيش مشكلة خالص" في حب سوريا وقد مست المصريين قبل السوريين.


وتابع صبحي: "فالمعارضين .. أوبعض المنحطين أخلاقيا غضبوا لأني زرت سوريا، إذا كُنتُم سوريين فالأولي والأشجع بكم تذهبوا لتغيير النظام، أما اذا كُنتُم غير سوريين فعليكم أن تتركوا النظام لأهل البلد هم كفيلين به". 

وأضاف: "ذهبت باقتناع أساند الشعب السوري الذي عاني من الدمار والويلات والذبح والقتل والتهجير والاغتصاب وذبح الأطفال.. ذهبت لأشاركهم فرحتهم وهم يحتفون بي أني حققت رغبتهم لكي أتواصل معهم.. لقد زرت سوريا سنويا حتي ٢٠١٠ لم يغضب أحد.. فلماذا لا تقبلون أن أعبر عن حبي لشعب سوريا وحرصي علي سوريا أن لا تنهار أو تقسم .

وأكد صبحي: "نعم أنا مصري كما احترمت جيش بلدي في حربه مع الإرهاب الأسود وحمي مصر من التقسيم.. كذلك أنا كعربي أتمني أن تتماسك سوريا وتعبر المؤامرة العالمية لتقسيمها وتهجير شعبها.. أما النظام فالشعب كفيل به.. نعم ذهبت إلي دمشق لمدة يومين إكراما لشعبها أشعره أن هناك من يدافع عنه ويشعر بآلامه.. في ال ٤٨ ساعة زرت سوق الحميدية وشوارع دمشق القديمة والمسجد الأموي وقابلت الناس في الشوارع وفِي المطاعم.. شعرت بصدق أني في قلوبهم.. لقد بادلوني الحب كإنسان وفنان".

وختم صبحي تدوينته قائلا: "سعدت بزيارتي القصيرة جدا لسوريا وأفتخر وأتشرف بزيارتي لها، أما من تجاوز علي الصفحة فقد ذهب بلا رجعة.. فأنا أفتخر بسبعة مليون محترم علي صفحتي.. أشكر أعضاء الصفحة المحترمين وإخوتي السوريين على الصفحة".


تعليقات