تكنولوجيا

"تحدي محمد بن راشد لاستيطان الفضاء" يستقطب 200 جامعة

الإثنين 2018.4.23 07:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 385قراءة
  • 0 تعليق
مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل

مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل

أعلن مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل أن "تحدي محمد بن راشد لاستيطان الفضاء" الذي أطلقه المركز في "منتدى استيطان الفضاء"، ضمن أعمال القمة العالمية للحكومات في فبراير الماضي، استقطب 260 مخططًا بحثيًا، قدمتها فرق عمل من أكثر من 200 جامعة في 55 دولة حول العالم. 

وضمت قائمة الجامعات والمؤسسات الأكاديمية المتقدمة للتحدي، وهو إحدى المبادرات المبتكرة لمؤسسة دبي للمستقبل، جامعات عالمية مرموقة من بينها كامبردج وأوكسفورد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا "أم.آي.تي بوسطن"، إضافة إلى مشاركة كبيرة من المؤسسات الأكاديمية في دولة الإمارات. 

ويهدف التحدي إلى توفير منصة عالمية تسهم في دعم الأبحاث المتخصصة، وإيجاد مصادر لتمويلها، بما يعزز ويسرع أفكار وحلول تدعم تأسيس مجتمعات بشرية متكاملة صالحة لحياة الإنسان في الفضاء.

بيئة حاضنة للبحث العلمي 

 وأكد خلفان بالهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، أهمية تعزيز البيئة الحاضنة للبحث العلمي، وتحفيز العلماء والباحثين لإجراء الدراسات في مجالات العلوم المتقدمة، وما يشكله ذلك من أساس راسخ لتحقيق رؤية مؤسسة دبي للمستقبل، ومساعيها إلى تسريع وتيرة الإنجازات العلمية الهادفة لابتكار تطبيقات وأدوات عملية تعزز رحلة استكشاف الفضاء، وتوفير مقومات الحياة الإنسانية فيه. 

وقال بالهول إن مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل، يعكس رؤى وتوجهات القيادة الرشيدة في مجالات علوم المستقبل، ويرسّخ مفهومًا جديدًا في البحث العلمي، لتسريع آلية إجراء البحوث عالميًا، من خلال تحفيز العلماء والمتخصصين، مشيرًا إلى تعاون المركز مع ثلاثة آلاف عالم ومتخصص في مجالات متعددة، في أكثر من 50 تخصصًا علميًا، لافتاً إلى أن المركز يقدم دورات بحثية يتم تنفيذها خلال 180 يومًا. 

وأوضح بالهول أن المركز يتمتع بالعديد من مقومات الامتياز، ومن أبرزها تسريع الأبحاث العلمية بمقدار عشر مرات أسرع من الوضع الحالي، وخفض تكاليفها بنسبة تصل إلى 70%، وتسريع عملية إنجازها بنسبة 50%.

فئات التحدي 

يشمل "تحدي محمد بن راشد لاستيطان الفضاء" 3 فئات رئيسية، هي استيطان الفضاء، وعلوم بيئة وتكوين الأرض، والحوكمة والتشريعات، وترتكز الفكرة على تقديم حلول ونماذج أعمال تحقق إمكانية العيش على سطح القمر والمريخ. 

ويستهدف التحدي الأبحاث الخاصة بالتقنيات اللازمة لاستيطان الفضاء، واستكشاف إمكانيات الحياة البشرية فيه، ويتعين على المشاركين في فئة "استيطان الفضاء"، إعداد مقترح شامل يتضمن اختيار المكان المناسب، وخطة مفصلة لإنشاء تجمعات مجهزة لاستيعاب 100 شخص، وتقديم تصاميم وآليات البناء وتحديد الابتكارات والروبوتات التي سيتم الاستفادة منها لوضع أنظمة الطاقة والتبريد وشبكة المياه، واقتراح نظم وتكنولوجيا تدعم تلبية الاحتياجات البيولوجية والبيئية البشرية بما في ذلك الاستفادة من الغلاف الجوي لتوليد الأكسجين والمياه، وإدارة النفايات، والمرافق الطبية والترفيهية والمجتمعية. 

وتشمل فئة "علوم البيئة وتكوين الأرض"، تهيئة أنظمة بيئية قابلة للعيش على المدى الطويل، وتركز على تقديم استراتيجيات تعنى باستدامة وجود الأفراد في الفضاء، وفي كواكب مثل المريخ والقمر والمدارات الفضائية الأخرى.

أما التحدي الثالث "الحوكمة والتشريعات"، فيهدف إلى وضع خطط عمل من أجل استحداث مجالات اقتصادية موائمة للتعاملات المرتبطة بالحياة في الفضاء من خلال الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة، وإيجاد صيغة شراكة مع الجهات المعنية في القطاع الخاص بممارسة الأنشطة التجارية في الفضاء، ويسعى إلى وضع سياسات تعزز وعي المجتمع بالتعايش السلمي في الفضاء.

جوائز ضخمة 

تصل القيمة الإجمالية للجائزة التي تقام بالتعاون مع منصة الأبحاث العلمية الرائدة عالمياً "جوانا" لمليوني درهم توزع بين 20 إلى 30 بحث علمي، حيث يدرس المركز من خلال لجنة متخصصة طلبات الترشيح والمشاريع المقترحة وتقديم الدعم اللازم للمتميز منها، وذلك في إطار جهود المركز لدعم مساعي الإمارات إلى تسريع العمل وتعزيز مسيرتها نحو استكشاف الفضاء وبناء تجمعات بشرية فيه ضمن "مشروع المريخ 2117". 

يذكر أن مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل يندرج ضمن المبادرات المبتكرة لمؤسسة دبي للمستقبل، وجاء إطلاقه في ظل مساعي دولة الإمارات أن تكون جزءاً فاعلاً ومؤثراً في المجتمع البحثي والأكاديمي العالمي، ويهدف المركز إلى تجسيد توجهاتها ببناء جسور التواصل بين علماء الإمارات الشباب والعلماء من مختلف دول العالم، بما يسهم في تعزيز تبادل وتفاعل ونقل الخبرات والتجارب والمعارف العالمية، وترسيخ بناء الكوادر العلمية البحثية الوطنية المؤهلة.


تعليقات