اقتصاد

بالصور.. محمد بن راشد يستقبل نخبة من رجال الأعمال والمستثمرين

الإثنين 2018.4.30 01:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 254قراءة
  • 0 تعليق
لقطة تجمع الشيخ محمد بن راشد وممثلو الشركات العالمية

لقطة تجمع الشيخ محمد بن راشد وممثلو الشركات العالمية

التقى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في قصر البحر على شاطئ جميرا في دبي، نخبة من رجال الأعمال والمستثمرين الذين يمثلون كبريات الشركات العالمية العاملة في قطاع الاستثمارات المتنوعة في دبي.

وشهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وإلى جانبه الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، والشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وهلال سعيد المري مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي الجهة المنظمة "لمجلس دبي - منتدى كبار رجال الأعمال من أجل النمو الاقتصادي ذي التأثير العالي".

وشهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جانبا من أعمال ورشة العمل التي يشارك فيها نحو 100 رجل أعمال من القطاع الخاص ومعهم عدد من رؤساء ومديري الدوائر الحكومية في دبي المعنية بإيجاد الحلول المناسبة والتسهيلات اللوجستية التي تختصر الجهد والوقت على هؤلاء المستثمرين كي يتفرغوا لتعزيز أعمالهم وتوسيع استثماراتهم في شتى القطاعات خاصة قطاع السياحة، الذي يلاقي رواجا وإقبالا واسعا من قبل أقطاب هذه الصناعة التي باتت من الروافد الأساسية والداعمة للاقتصادات الوطنية في معظم دول العالم.

وتجاذب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والحضور أطراف الحديث حول أهم المحاور المطروحة للنقاش في ورشة العمل من بينها التركيز على تنشيط قطاع الأعمال وتحفيز ودعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتأمين مساكن خاصة ودائمة للمستثمرين الأجانب وعائلاتهم لتشجيعهم على البقاء والعيش في كنف مجتمع آمن ومستقر ومتسامح تتناغم فيه جميع مكونات هذا المجتمع على مساحة جغرافية دولة الإمارات دون أي تمييز.

كما تركز الحوار على تقييم قرابة 40 مبادرة تقدم بها رجال أعمال ومتخصصون من شأنها الإسهام في تسريع النمو الاقتصادي على المدى القصير وتحديد أهم 3 أولويات يجب المباشرة في تنفيذها خلال فترة أشهر قصيرة.

كما رحب نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بالمشاركين في هذا الملتقى الذي ينعقد تحت مظلة "مجلس دبي" وبارك جميع الجهود المخلصة التي تصب في خدمة اقتصاد الإمارات ودعمه وتنويعه.

وشدد على تشجيع الأفكار والمبادرات الخلاقة التي تبدع أساليب وطرقا علمية وعملية من أجل تحقيق الأهداف المبتغاة والرامية إلى تحصين اقتصادنا المحلي وتنميته وازدهاره.

وقال "الأهم في مثل هذه اللقاءات وورش العمل هو الحوار البناء وتحقيق الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص والانفتاح على الآخر في ظل وجود معطيات يومية جديدة تشجع عل ترسيخ التعاون والتشاور بين جميع الجهات المحلية من جهة وبينها وبين رجال المال والأعمال والمستثمرين الراغبين في العمل والعيش في بلادنا".

وأكد "أن أي نجاح يتحقق أو إنجاز يتم على مختلف الصعد وفي شتى الميادين الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والعلمية يسهم الى حد كبير في بعث جذوة البناء والتصميم والعطاء في نفوس وعقول أبناء وبنات الوطن ويجعل من الإمارات دولة انفتاح حضاري وإنساني على جميع ثقافات العالم.. نسعى "قيادة وحكومة وشعب" إلى توطيد الصداقة والتقارب مع الشعوب الأخرى ما يفتح الباب لاستقطاب مزيد من المستثمرين والسياح والمثقفين والفنانين والمبدعين".

وختم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم "نحن في دولة الإمارات مسعانا أن نحول اليأس إلى أمل والخطأ إلى صواب والشك إلى يقين والمستحيل إلى ممكن".

تعليقات