تكنولوجيا وسيارات

"مجمع محمد بن راشد للعلماء" يعقد اجتماعه التحضيري

الأربعاء 2018.9.5 04:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 82قراءة
  • 0 تعليق
الاجتماع التحضيري للعلماء

الاجتماع التحضيري للعلماء

عقد مجمع محمد بن راشد للعلماء الاجتماع التحضيري للمجمع؛ بحضور سارة بنت يوسف الأميري وزيرة الدولة الإماراتية المسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة، وأعضاء المجمع وأعضاء مجلس علماء الإمارات ومجلس علماء الشباب، وذلك بهدف تشكيل لجان فرعية للمجمع وترشيح أعضاء لهذه اللجان، وتحديد أجندة الاجتماع السنوي الثاني المقرر عقده في ديسمبر المقبل.

وأكدت سارة الأميري أهمية العمل على تحفيز البحث العلمي، وخلق بيئة محفزة على الابتكار، وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من العقول والمواهب الواعدة، والتي من شأنها خدمة قطاعات الإمارات في مختلف المجالات، مشيرة إلى ضرورة التغلب على التحديات التي تواجه المجتمع العلمي والمبتكرين، والعمل على دعم جهود الإمارات لتحقيق خططها الوطنية ورؤيتها الاستراتيجية، ورفع تنافسيتها في هذا المجال بين دول العالم.

وأضافت أن الفترة المقبلة ستشهد إطلاق مجموعة من المبادرات التي تستهدف بالدرجة الأولى تكريم العلماء والباحثين وتحفيزهم على بذل المزيد من الجهد، لاسيما أصحاب الإنجازات العلمية التي تُشكل إضافة نوعية في مختلف التخصصات العلمية، كما ستشهد الفترة المقبلة إطلاق مجموعة من البرامج المتخصصة التي تستهدف بالدرجة الأولى تأهيل جيل جديد من العلماء الشباب.       

وخصصت أجندة الاجتماع لمناقشة عدد من التحديات العلمية ضمن محاور رئيسية، وذلك لصياغة خطط استراتيجية ومقاربات عملية تعمل على تسريع تحقيق مستهدفات رؤية الإمارات 2021 ومئوية الإمارات 2071، بالإضافة إلى بحث منظومة التحديات والفرص المرتبطة بالقطاعات الحيوية في الإمارات، ومواءمة الحلول والمبادرات العملية المبتكرة، ووضع الخطط والتصورات الرامية إلى تحفيز البحث العلمي وتوظيف مخرجاته في تحقيق الأهداف الوطنية، ورفع تنافسية الإمارات، والمساهمة في صناعة المعرفة في مختلف المجالات محلياً وعالمياً.

كما ناقش أعضاء المجمع آخر التطورات الحاصلة على عملية التقديم والتقييم الخاصة بميدالية محمد بن راشد للتميز العلمي، المعنية بتكريم العلماء والباحثين المتخصصين من أصحاب الإنجازات والإسهامات في مختلف المجالات، وتعزيز مكانة العلم في المجتمع، والهادفة إلى تشجيع وخلق بيئة تحفز على الابتكار والبحث العلمي وتأهيل جيل من العلماء والباحثين الإماراتيين وخاصة من فئة الشباب.

وفي نهاية الاجتماع، تم الاتفاق على مجموعة من الرؤى والتصورات والخطط العملية التي سيتم العمل بها خلال الفترة القادمة، وتم إنشاء 4 لجان مختلفة للمجمع، منها لجنة اختيار الأعضاء، لجنة نشر الثقافة العلمية، لجنة الاتصال، واللجان الاستشارية في كل من الصحة والطب، العلوم الطبيعية، والهندسة.


ويأتي الاجتماع السنوي لمجمع محمد بن راشد للعلماء بعد الإعلان عن "أجندة الإمارات للعلوم المتقدمة 2031" و"استراتيجية 2021 للعلوم المتقدمة " المنبثقة عنها، والتي تهدف إلى تطوير وابتكار حلول للتحديات المستقبلية ودعم جهود الحكومة في تحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 ومئوية الإمارات 2071.

تعليقات