سياسة

جولة محمد بن سلمان.. وسامان ومباحثات هامة وصفعة لقطر والإرهاب

الأربعاء 2018.11.28 02:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 490قراءة
  • 0 تعليق
ولي العهد السعودي لدى مغادرته القاهرة

ولي العهد السعودي لدى مغادرته القاهرة

أرفع وسامين في تونس والبحرين.. تدشين خط أنابيب النفط الجديد بين البحرين والسعودية..سلسلة اجتماعات ومباحثات هامة مع قادة الإمارات والبحرين ومصر وتونس، وسط ترحيب شعبي ورسمي.

قصيدة ترحيبية من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

هذه هي محصلة رصدتها "العين الإخبارية" للجولة العربية التي أجراها الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد السعودي، وشملت 4 دول واستمرت 6 أيام، كان قد استهلها الخميس الماضي بزيارة الإمارات ثم البحرين ومصر وتونس على التوالي.

رسائل هامة وقوية تم توجيهها خلال تلك الجولة تؤكد المكانة التي يحظى بها الأمير محمد بن سلمان والعلاقة القوية التي تربط بلاده بتلك الدول، ووجود رفض رسمي وشعبي للحملات الممنهجة التي تستهدف النيل من دور المملكة الإقليمي والدولي.

جولة كانت نتائجها أيضا بمثابة صفعة قوية لقطر بنجاحها من جانب وبتمسك الدول الداعية لمكافحة الإرهاب بشروطها لإنهاء مقاطعة الدوحة من جانب آخر .

قصيدة "ترحيب"

تنوعت مظاهر الاحتفاء والتقدير بولي العهد السعودي خلال جولته، فيما كانت هناك مشاهد لافتة، كان أبرزها في المحطة الأولى في الجولة، حيث نشر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قصيدة على حسابه في "أنستقرام" رحب خلالها بزيارة الأمير محمد بن سلمان، لدولة الإمارات.

وعبر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من خلال القصيدة، عن وقوف بلاده حكومة وشعبا إلى جانب المملكة العربية السعودية وقيادتها في مواجهة أبواق الفتن.

وتقول القصيدة:

لـكْ الــوفــا يـامـحـمدْ مـــنْ مـحـبِّـينكْ ** حـلِّـيـتْ داركْ ما بـيـنْ أهـلـكْ وخـلانـكْ

وفــي ضـيـافَةْ أبــو خـالـدْ هُــوْ إيـمينكْ ** وإنــتـهْ يـمـيـنهْ وشــانـهْ واحــدْ وشـانـكْ

نـــفــرحْ بــجـيَّـتـكْ وتــشـرِّفْ مـودِّيـنـكْ ** يـاكـاسبْ الـمـجدْ ربِّــكْ عَ الـجدا عـانكْ

أبـــوكْ سـلـمـانْ يـــدري بـــأنْ تـمـكينكْ ** حفظْ لبلادكْ وشافْ الصِّدقْ في إيمانكْ

مـنْ أجـلْ هـذا عطاكْ العهدْ في إيدينكْ ** يــاصـايـنْ الـعـهـدْ دامْ الــعـزْ عـنـوانـكْ

اللهْ يـديــمْ الـــمـودِّهْ وربِّـــكْ إيـعـيـنـكْ ** عــلـى الـمـهـمِّهْ ويـكـبـتْ كـلْ عدوانـكْ

نــحـنْ مــعـكْ صـفِّـنـا واحـدْ مـوالـيـنكْ ** عَ كــــلْ حـــالٍ تــرانـا أوثَـــقْ إخــوانـكْ


وسامان

وعلى صعيد الحفاوة والتكريم أيضا، منح عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، الأمير محمد بن سلمان، وسام الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة من الدرجة الممتازة، تقديرا لجهوده المتميزة في دعم وتعزيز علاقات البلدين الشقيقين وتطوير التعاون الثنائي.


كما منحه الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي الصنف الأكبر من وسام الجمهورية تقديرا لجهوده في دعم وتعزيز العلاقات بين البلدين.


تظاهرة حب للسعودية في القاهرة

أيضا كانت من أبرز مظاهر الترحيب الشعبي، اصطفاف المواطنين المصريين في ميدان التحرير وسط القاهرة وعدد من شوارعها وهم يرفعون أعلام المملكة في تظاهرة حب للسعودية بمناسبة زيارة ولي العهد.



مباحثات هامة.. ورسائل قوية

وشهدت الجولة أيضا، إجراء مباحثات هامة مع قادة الدول الأربع، تخللتها رسائل قوية داعمة للمملكة، ففي المحطة الأولى (الإمارات)،  بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والأمير محمد بن سلمان العلاقات الأخوية الراسخة بين البلدين وسبل مواصلة تنميتها ودعمها في مختلف المجالات؛ بما يلبي تطلعات البلدين وشعبيهما الشقيقين إلى جانب عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.


و أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن علاقات دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تمثل نموذجا استثنائيا يحتذى للعلاقات الأخوية بين بلدين تجمع بينهما وشائج الأخوة والتاريخ والجغرافيا، وفي ظل الاحترام المتبادل والإرادة المشتركة لترسيخ هذه العلاقات والارتقاء بها في المجالات كافة لتعبر عن طموحات شعبيهما في التنمية والرفاه والازدهار.

و أكد الجانبان خلال لقائهما، حرصهما على تعزيز الشراكة الإماراتية ــ السعودية الاستراتيجية التي تتميز بالشمولية تنمويا واقتصاديا وثقافيا وسياسيا، إلى جانب موروثها التاريخي والروابط المتجذرة بين شعبي البلدين ما يدفعها إلى المضي قدما نحو آفاق أوسع ويمنحها بعدا استراتيجيا في معالجة التحديات.

وشدد الجانبان في ختام محادثاتهما على أن الشراكة القوية بين البلدين تمثل إضافة وركيزة رئيسية للأمن العربي المشترك، خاصة في ظل ما تتميز به سياسة البلدين على المستوى الإقليمي أو العالمي من توجهات ومواقف حازمة وواضحة في مواجهة التحديات والتهديدات التي تشهدها دول المنطقة، سواء فيما يتعلق بخطر التطرف والإرهاب وضرورة التصدي للجماعات التخريبية التي تسعى لتقويض أسس الاستقرار في دول المنطقة، أو بشأن جهودهما الهادفة إلى تنسيق المواقف العربية إزاء قضايا المنطقة المختلفة وكيفية التعامل الفاعل والبناء معها.


وخلال جلسة المباحثات التي عقدها عاهل البحرين وولي العهد السعودي، جدد  الملك حمد بن عيسى آل خليفة رفض بلاده التام لجميع محاولات استهداف المملكة العربية السعودية.

وأكد أن "السعودية هي دولة الأمن والأمان والعدالة والحقوق المصانة وستبقى قوية وقادرة على صد كل من يحاول المس بأمنها واستقرارها، أو التدخل في شؤونها الداخلية بحملات ممهنجة وادعاءات مغرضة ومزاعم كاذبة". 

كما شدد على أن "وقوف مملكة البحرين في صف واحد مع المملكة العربية السعودية هو خيار الماضي والحاضر، وسيظل هو خيار المستقبل، فهو نهج ثابت نابع من الإيمان التام بوحدة المصير المشترك".

معتبرا أن "هذا التلاحم الأخوي هو سبيل أمن واستقرار دولنا ورخاء وازدهار شعوبنا وتعزيز مكتسباتنا التنموية وزيادة قدرتنا على مواجهة مختلف التحديات".

وأكد أن التضامن مع المملكة العربية السعودية "واجب على الجميع، فهو تضامن مع الحق وانحياز للخير ورغبة في الحفاظ على وحدة الصف وسلامة الأوطان والمجتمعات". 


وفي مصر ، شدد الرئيس عبدالفتاح السيسى خلال استقباله الأمير محمد بن سلمان على عمق ومتانة التحالف الاستراتيجى الراسخ بين البلدين.

وقال السيسي إن أمن واستقرار المملكة جزء لا يتجزأ من الأمن القومى المصري، كما شدد على التزام بلاده بموقفها الثابت تجاه أمن الخليج ورفض أية ممارسات تسعى إلى زعزعة استقراره.

وجدد  الرئيس المصري خلال المباحثات حرص بلاده على تعزيز التعاون الثنائي مع السعودية في مختلف المجالات، وتكثيف وتيرة اللقاءات الثنائية بين كبار المسؤولين من البلدين بصورة دورية للتنسيق الحثيث والمتبادل تجاه التطورات المتلاحقة التى تشهدها حاليا منطقة الشرق الأوسط، وتعزيز وحدة الصف والعمل العربي والإسلامي المشترك في مواجهة مختلف التحديات الإقليمية.

و تم الاتفاق على تعظيم التعاون والتنسيق المصري السعودي كدعامة أساسية لحماية الأمن القومي العربي، ومواجهة التدخلات الخارجية في الشؤون السيادية لدول المنطقة.


وفي تونس، بحث الأمير محمد بن سلمان والرئيس السبسي، سبل تعزيز التعاون في عدد من المجالات ذات الأولوية على غرار الاقتصاد والمالية، وتشجيع الاستثمار والتعاون الأمني والعسكري لمجابهة مخاطر التطرف والإرهاب وتبادل التجارب والخبرات في المجالات العلميّة والثقافيّة.

كما تناول الاجتماع واقع وآفاق التعاون بين البلدين إلى جانب التباحث حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك عربيا وإقليميا ودوليا، والاستعدادات الجارية لاحتضان تونس فعاليات الدورة العادية 30 للقمة العربية في شهر مارس/آذار 2019، والجهود المبذولة لإنجاح هذا الاستحقاق المهم في ضوء التحديات الكبيرة التي تشهدها المنطقة العربية.

خط أنابيب نفط

على الصعيد الاقتصادي، أسفرت الجولة عن تدشين عاهل البحرين والأمير محمد بن سلمان، خط أنابيب النفط الجديد بتعاون ثنائي بين أرامكو السعودية وبابكو البحرينية، بمعدل ضخ يبلغ حاليا 220 ألف برميل يوميا، وبسعة قصوى تصل إلى 350 ألف برميل يوميا، وبطول يبلغ 110 كم يربط بين معامل بقيق السعودية ومصفاة باكو البحرينية.


صفعة لقطر

الجولة وما أسفر عنها من نتائج ناجحة وتصريحات قوية كانت بمثابة صفعة قوية لقطر .

وقالت قناة العربية السعودية، إنه جرى التأكيد بين القاهرة والرياض، خلال المباحثات، على مواجهة التدخلات الإيرانية.

كما أفادت بتمسك الجانبين بشروط الدول الداعية لمكافحة الإرهاب لإنهاء المقاطعة مع قطر من دون أي تنازل.

ومن هنا تأتي أهمية جولة ولي العهد السعودي التي بدأها بالإمارات لتكون الجولة وما تخللها من مباحثات وتصريحات بمثابة رسائل قوية لقطر وإيران وأصحاب المؤامرات والحملات التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة؛ مفادها أن الجميع يقف إلى جانب الرياض ويقف في مواجهة من يستهدف استقرار المنطقة.

تعليقات