سياسة

محمد بن سلمان: إيران سبب مشاكل المنطقة والإخوان هم الخطر الأعظم

خلال حواره لمجلة التايم الأمريكية

الجمعة 2018.4.6 05:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 884قراءة
  • 0 تعليق
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

أكد الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، أن الإيرانيين هم سبب التوتر والمشاكل في الشرق الأوسط، لكنهم لا يشكلون تهديداً كبيراً للمملكة في الوقت الحالي، ولكن إنْ لم نراقبهم؛ فقد يصبحون يوماً ما تهديداً.

وأضاف خلال حواره لمجلة التايم الأمريكية أن مشكلة النظام الإيراني هي أنهم اختطفوا البلاد؛ فهم يستخدمون أصول دولتهم من أجل تحقيق غاياتهم الأيديولوجية، مؤكداً أن غالبية دول المنطقة تتشارك في العداء مع طهران التي اختارت أن تكون العدو الأول؛ نتيجة تدخلاتها في المنطقة.

وتابع قائلاً: إيران ليست من ضمن الدول الخمس الأكبر في المجال الاقتصادي في العالم الإسلامي، فحجم الاقتصاد السعودي هو ضعف الاقتصاد الإيراني، كما أنه ينمو أسرع مرتين أو ثلاث مرات من الاقتصاد الإيراني.

وأضاف: الأمر ذاته ينطبق على الجيش؛ فهم ليسوا من ضمن الخمسة جيوش الكبرى في الشرق الأوسط، لذا فهم متخلفون بكثير.

وعن الملف اليمني، أكد أن مليشيا الحوثي لا تهتم بالمصالح اليمنية، بل تعمل وفق أيديولوجية إيرانية، وأضاف أنه لولا تدخل التحالف العربي في اليمن لتكررت مأساة داعش في العراق، ولاحتاج العالم 20 عاما ليقضي على القاعدة في اليمن، وسيتطلب تحالف أكثر من 60 دولة للقضاء عليها.

وعن خطر الإخوان أكد ولي العهد خلال الحوار، أن الخطر الأعظم هو الإخوان، ليس في منطقة الشرق الأوسط؛ لأنهم يعلمون أن منطقة الشرق الأوسط تتبع استراتيجيةً جيدة ضدهم في السعودية ومصر والإمارات والأردن والعديد من الدول الأخرى.

وأكد أن هدفهم الرئيسي يتمثل في جعل المجتمعات الإسلامية في أوروبا متطرفة، فهم يأملون بأن تصبح أوروبا قارةً إخوانية بعد 30 عاماً.

وعن الشأن الداخلي أكد ولي العهد أن الاقتصاد السعودي سينمو بفعل مشاريع عديدة، وسيتم خلق وظائف كثيرة للسعوديين، وأن هناك مستقبلا مشرقا ينتظر المملكة التي لم تستغل من قدراتها في السنوات الماضية سوى 10% ولديها 90% متبقية لتحققها.

كما أشاد الأمير محمد بن سلمان بمشروع الطاقة الشمسية الذي ستستفيد منه المملكة بتوفير 40 مليار دولار، بالإضافة إلى زيادة الناتج المحلي بـ20 مليار دولار، وسيخلق عددا هائلا من الوظائف للسعوديين يبلغ 100 ألف وظيفة.

وتضع السعودية التعليم في مقدمة أولوياتها، وتخطط لأن يكون ترتيب جودة التعليم في السعودية ما بين 20 إلى 30 من أفضل نظام تعليمي في العالم للعام المقبل.

تعليقات