سياسة

40 سؤالا.. مولر يحاصر ترامب في تحقيق التدخل الروسي

الثلاثاء 2018.5.1 07:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 409قراءة
  • 0 تعليق
مولر حدد أكثر من 40 سؤالاً للرئيس ترامب

مولر حدد أكثر من 40 سؤالاً للرئيس ترامب

في وقت سابق من هذا العام، حدد المستشار الخاص روبرت مولر الذي يحقق في التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، للفريق القانوني للرئيس دونالد ترامب أكثر من 40 سؤالاً كان يخطط لطرحها في مقابلة محتملة مع الرئيس في إطار تحقيقه في علاقات مساعدي ترامب مع روسيا، حسب مصدر مطلع. 

وتركز قائمة الأسئلة التي اطلعت صحيفة "وول ستريت جورنال" على نسخة منها إلى حد كبير على قرارات الرئيس بإقالة مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق جيمس كومي الربيع الماضي، أثناء التحقيق الذي كانت تجريه الوكالة حول روسيا، وطرد مستشار الأمن القومي السابق مايك فلين، الذي أقر بأنه مذنب بالكذب على المحققين بشأن اتصالاته مع روسيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن مولر كان يخطط لسؤال الرئيس حول الأسباب وراء تلك القرارات، وتصريحاته حول هذا الموضوع في الأشهر التالية.

ويقول أحد الأسئلة: "فيما يتعلق بقرار إقالة كومي: متى تم اتخاذه؟ لماذا؟ "من أدى دورًا؟"، بينما يقول آخر: "ماذا قصدت عندما أخبرت الدبلوماسيين الروس في 10 مايو/أيار 2017، أن طرد كومي أزال الضغط؟".

ويبدو أن مولر يسعى أيضًا إلى فهم سبب استمرار الرئيس في مهاجمة كومي -بالإضافة إلى نائبه، أندرو مكابي- في السنة التي أعقبت الإقالة، بسؤاله ما "سبب انتقادك المستمر" للمسؤولين السابقين.

وكان مكابي أقيل في مارس/آذار بزعم قيامه بالإفصاح غير المصرح به إلى وسائل الإعلام بعد أشهر من الهجمات التي شنها الرئيس، وانتقد آنذاك محامي مكابي العملية التي أدت إلى إقالة موكله وهدد بمقاضاة الرئيس وغيره بسبب الإنهاء الخاطئ والتشهير.

وتتضمن الأسئلة، التي أوردتها صحيفة "نيويورك تايمز" لأول مرة، أسئلة حول ما إذا كان الرئيس قد اتصل بفلين حول "الحصانة أو العفو المحتمل".

ولدى سؤاله عما إذا كان سيعفو عن فلين بعد أن اعترف المستشار السابق بأنه مذنب في ديسمبر/كانون الأول، قال ترامب للصحفيين إنه لا "يرغب" الآن في مناقشة العفو عن مساعده السابق.

تقدم الأسئلة نظرة متعمقة جديدة على اتجاه تحقيق مولر الذي يعود تاريخه إلى ما يقرب من عام، الذي ظل غامضًا إلى حد كبير، باستثناء الإخطارات العامة العرضية، عندما كان يتهم أو يحصل على إقرارات بالذنب من 19 شخصًا.

وتسعى الأسئلة أيضًا إلى التحقيق في شعور ترامب بالإحباط إزاء قرار وزير العدل جيف سيشنز النأي بنفسه عن التحقيق في التدخل الروسي العام الماضي، وما إذا كان الرئيس يسعى إلى منع سيشنز من القيام بذلك.

وبينما امتنع متحدث باسم الفريق القانوني للرئيس عن التعليق، ولم يرد ممثل للمحقق الخاص على طلب للتعليق، تكفل الرئيس ترامب تكفل بالرد عبر منصته الإعلامية المفضلة.

وكتب ترامب على "تويتر": "مشين للغاية أن الأسئلة المتعلقة بمطاردة الساحرة الروسية (تسربت) إلى وسائل الإعلام، لا أسئلة حول التواطؤ. أوه، أرى... لديكم جريمة مكتملة، زائفة، تواطؤ، لم تكن موجودة قط، وتحقيق بدأ بمعلومات سرية تم تسريبها بطريقة غير قانونية، لطيف!".


تعليقات