ثقافة

بالصور.. وزيرة الثقافة المصرية تتفقد متحف نجيب محفوظ بالقاهرة

الإثنين 2018.11.12 02:49 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 168قراءة
  • 0 تعليق
 وزيرة الثقافة المصرية تتفقد متحف نجيب محفوظ

وزيرة الثقافة المصرية تتفقد متحف نجيب محفوظ

تفقدت الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية، الأحد، مركز إبداع نجيب محفوظ بتكية أبوالدهب، وهو المتحف المتوقع الانتهاء منه في 31 مارس/ آذار 2019، بعد تأجيله مرات عدة، بسبب اعتراض وزارة الآثار على بعض أعمال التجهيز المتحفي خلال الفترة الماضية، خاصة أنها لا تتناسب مع مبنى أثري يعود تاريخه إلى عام ١١٨٧.

وقالت وزيرة الثقافة إن مشروع متحف نجيب محفوظ يشهد تطورات كبيرة وإنجازا غير مسبوق في فترة وجيزة، مشيرة إلى أن موقع التكية بأعظم مكان أثري بالقاهرة، مضيفة أنه يجري التنسيق بين محافظة القاهرة والجهاز القومي للتنسيق الحضاري ووزارة الآثار لتطوير منطقة التكية وما يحيط بها من مراكز إبداع وأماكن أثرية. 


مجموعة محمد بك أبوالدهب

وأنشأت مجموعة محمد بك أبوالدهب، والتي تضم الجامع والسبيل والكتاب والتكية، عام 1774، تبعها إنشاء الجامع ليعاون الأزهر في رسالته العلمية، إذ اختير للتدريس وألحق به مكتبة تضم 1292 كتاباً في شتى العلوم ومعظمها نادرة، كما ألحق بالجامع مكتبة للطلبة الأتراك وسبيل وحوض لشرب الدواب.

وأنشأ المجموعة الأثرية الأمير محمد بك أبوالدهب، أحد أمراء مصر الذين لعبوا دورا خطيرا في سياستها، وعرف بـ"أبي الدهب"؛ نظرا لكثرة توزيعه للذهب على الفقراء.

وقررت الحكومة المصرية تطوير تكية أبوالدهب لتصبح متحفا ومركزا لإبداع نجيب محفوظ، وبدأت تنفيذ المشروع في أغسطس/آب 2016، وجار تنفيذ الأعمال بالمتحف تحت إشراف الإدارة الهندسية بصندوق التنمية الثقافية. 


مقتنيات المتحف

وتضم مقتنيات المتحف مكتبة تحوي مجموعة كبيرة من الكتب والتراجم من مكتبة نجيب محفوظ الشخصية في منزله، والتي تشتمل على 1091 كتابا، أما الكتب المهداة للمتحف بلغت نحو 779 كتابا.

فيما تضم مقتنيات الأديب الراحل الشخصية (ملابسه – الشهادات والجوائز – القلادات – الإهداءات – قلادة النيل – جائزة نوبل – ميداليات ونياشين – صور تذكارية مع الزعماء والشخصيات العامة - هدايا تذكارية مختلفة من شخصيات عامة).

ويتكون المبنى من دورين، إضافة إلى الدور الأرضي، إذ يضم الدور الأول من المتحف قاعتين للمتعلقات الشخصية للأديب الراحل، وقاعة متعددة الأغراض للندوات والعروض، ومكتبة نجيب محفوظ الشخصية، إضافة إلى مكتبتين بحثيتين في مجالات الفنون والآداب.


تعليقات