فن

ناصر القصبي يرد على منتقدي مسلسل "العاصوف"

السبت 2018.6.2 11:52 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 910قراءة
  • 0 تعليق
الممثل السعودي ناصر القصبي

الممثل السعودي ناصر القصبي

قال الممثل السعودي ناصر القصبي، إن ردود الأفعال على المسلسل التاريخي "العاصوف" عظيمة، وإن أي فنان يسعد كثيراً حينما يرى عمله يلقى اهتماماً كبيراً، مضيفا أن المسلسل يرصد واقع حال المجتمع السعودي في السبعينيات.

وأضاف خلال استضافته، الخميس، عبر برنامج "مجموعة إنسان" الذي يقدمه علي العلياني، على قناة "MBC1"  أنه تلقى ردود أفعال قاسية بعض الشيء على المسلسل، وهذه الردود دليل على نجاح العمل. 

وحول التغريدات التي أطلقها قبل بداية عرض "العاصوف"، وتحديداً في أولى ليالي رمضان، أفاد ناصر، بأن هناك تفاوتاً في آراء الناس حولها، والبيئة التي نعيش فيها تحتوي على كثير من التفاصيل، وهناك ردود أفعال متباينة، لاسيما فيما يخص "الجانب المؤدلج"، وأنها لا تمتُّ إلى الدراما بصلة، كما أن هناك شرائح لها موقف حـاد من بعض ما يعرضه "العاصوف"، وطبيعة العمل بشكل عام.

وبسؤاله عن سبب تأخير عرض "العاصوف"، أجاب ناصر: "القناة التي كانت ستبث العمل رأت تأجيله بسبب الاختلاف حول موعد طرحه"، وقال: بدأت فكرة المسلسل قبل 10 سنوات، لكنَّ الدكتور عبدالرحمن الوابلي، مؤلف العمل، استغرق وقتاً للدخول في صلب الموضوع، وتوصَّل إلى فكرة مشهد "اللقيط"، لتكون بوابة العمل الرئيسية. وعن هذه الفكرة قال القصبي: "لا أحد يزايد علينا، فاللقطاء موجودون في مجتمعنا، ونحن لسنا مجتمعاً ملائكياً". 

وتابع ناصر "المسلسل ليس سهلاً لصعوبة وحساسية المراحل التاريخية التي يرصدها، فما إن ننتهي من جزء حتى ندخل في جزء آخر منه".

وتحدث ناصر في الحلقة عن الإساءات التي لحقت به، مبيناً أن كل شخص له رأيه الخاص، وأن الدراما مهمتها إعطاء الحكاية للمشاهدين. كما أوضح، أن هناك أناساً لا يزالون يتناقلون إساءات وأقاويل مغلوطة عن "العاصوف"، ولا يسعنا هنا إلا الدعاء لهم بالوصول إلى الصواب.

وقال ناصر: إن أي شخص لا يقبل بالانفلات الأخلاقي، وقضية اللقيط موجودة في المجتمعات كلها، وهي ليست قضية خيالية، و"العاصوف" عمل شعبي بحت.

وأوضح أن هناك نقصاً وعجزاً في العنصر النسائي في الأعمال الدرامية، وأكد أن "العاصوف" يرصد واقع حال المجتمع في السبعينيات.

وعن الديكورات والإكسسوارات، أوضح ناصر أن الإعداد للعمل استغرق نحو 6 أشهر، تم فيها جمع الإكسسوارات التي تعد من متطلبات العمل.

يشار إلى أن ناصر القصبي خلع عباءة الكوميديا هذا العام، ولبس ثوب التراجيديا التاريخية مقدماً "العاصوف" الذي لا يزال يتصدر الترند السعودي منذ عُرضت أولى حلقاته، نظراً لجرأة ما يطرحه، وأهميته بالنسبة إلى المجتمع.

وتتمحور قصته حول واقع حال المجتمع السعودي في حقبة السبعينيات الميلادية، وطبيعة حياة الناس فيها، وذلك على مدى 30 حلقة طوال الشهر الكريم، وتحديداً في الساعة الثامنة مساء.

تعليقات