مجتمع

يوم الطلاق الوطني.. بريطانيا تستعد بعد موسم الأعياد

الخميس 2018.1.4 05:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 2217قراءة
  • 0 تعليق
بريطانيا تستعد ليوم الطلاق

زيادة الطلاق بعد الأعياد

بعد موسم أعياد الكريسماس ورأس السنة ومظاهر الاحتفال الكبيرة لدي كل أسرة، تستعد المملكة المتحدة في ٨ من يناير الحالي لاستقبال "يوم الطلاق الوطني".

وكشفت صحيفة "اندبندنت" البريطانية أن المحامين هم من أطلقوا هذا الاسم على الثامن من يناير لارتفاع حالات الطلاق في هذا اليوم بعد فترة الأعياد.


ووفقا لخبراء العلاقة الزوجية، فإنه غالبا ما يكون نتيجة الإجهاد من محاولة الوصول إلى الكمال في الاحتفال بهذه المناسبات الأسرية، ومحاولة إخفاء توتر العلاقة الزوجية خلال تلك الفترة. وأظهرت بيانات تحليلية لجمعية"ريليت"- أكبر جمعية بريطانية لدعم الأسرة البريطانية- أن أكثر من ٤٠ ألف شخص سيبحثون عن الطلاق عبر الإنترنت في يناير الحالي. وفي يناير الماضي، تلقت الجمعية زيادة بنسبة ٢٤٪ في المكالمات على خط المساعدة وتوقع الخبراء زيادة مماثلة هذا العام.
وأوضحت الجمعية أن العديد من المكالمات التي تتلقاها في يناير هي من الأزواج الذين يمرون بأزمة حقيقية بعد تصاعد توتر العلاقات إلى أقصى مدى خلال عيد الميلاد. ووفقا للبيانات الصادرة عن مكتب الإحصاءات الوطنية، فكانت هناك زيادة بنسبة ٥٪ في طلبات الطلاق المقدمة إلى المحاكم في عام ٢٠١٦ مقارنة بالعام السابق، وهو ما يعني أن ٤٢٪ من الزيجات تنتهي الآن بالطلاق.

تعليقات