رياضة

نيمار وكافاني يخمدان نيران الصراع قبل موقعة الريال

الإثنين 2018.1.29 02:02 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 836قراءة
  • 0 تعليق
نيمار وكافاني

نيمار دا سيلفا وإدينسون كافاني

أنهى نجما نادي باريس سان جيرمان، البرازيلي نيمار دا سيلفا والأوروجوياني إدينسون كافاني، حالة الجدل السائدة بشأن وجود خلافات بينهما، وذلك بعد مشهد عناقهما أثناء مواجهة الفريق الباريسي ضد مونبلييه بالجولة الـ23 من الدوري الفرنسي.

سان جيرمان يسحق مونبلييه برباعية في الدوري الفرنسي

وجاء مشهد العناق ليخمد نيران الفتنة والصراع بين النجمين مبكرا، لا سيما أن الفريق مقبل على موقعتين مهمتين في ثمن نهائي دوري الأبطال أمام ريال مدريد الإسباني.

وأسهمت مباراة السبت، في طي هذه الصفحة التي طالما كانت كفيلة بالذهاب بأحلام الفريق في الظفر بلقب "التشامبيونز" الذي طال انتظاره، واستعادة لقب "الليج آ" أدراج الرياح، وذلك بعد حالة الفتور التي شابت علاقتهما بسبب الخلاف حول تسديد ركلات الترجيح.

وبدأ ناقوس الخطر يدق داخل الفريق خلال مباراة أوليمبيك ليون في الجولة السابعة من المسابقة، التي انتهت بفوز الفريق العاصمي بثنائية نظيفة، عندما تقدم كافاني لتسديد ركلة جزاء بعد حوار مع نيمار الذي كان يرغب في تسديد الركلة.

وزعمت الصحافة المحلية آنذاك بنشوب مشادة بين اللاعبين داخل غرف خلع الملابس، وأشارت إلى وجود حالة من الفتور بينهما، قبل أن يدحض مشهد العناق كل هذه الأقاويل.

كما شهدت المباراة حدثا تاريخيا لكافاني الذي أصبح الهداف التاريخي لـ"بي إس جي" بـ157 هدفا متخطيا النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش صاحب الـ156 هدفا.

واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح سان جيرمان ليأخذ كافاني الكرة ويعطيها للنجم البرازيلي الذي سجل بدوره الهدف رقم 2000 في تاريخ النادي على ملعبه، قبل أن يمرر المهاجم الأوروجوياني كرة الهدف الرابع الذي سجله نيمار.

وأقر نيمار بأنه كان يعلم خلال مباراة ديجون بحاجة كافاني لتسجيل هدف ليصبح الهداف التاريخي للفريق، ولكنه على الرغم منذ ذلك انبرى لركلة الجزاء لأن المدرب هو من قرر ذلك.

وأكد في هذا الصدد: "لا يوجد أي صراع بيننا، حتى أننا نتحدث عن هذا الأمر داخل غرف الملابس، ببساطة أنا أتحمل مسؤولياتي داخل الفريق، وكنت أول من أراد أن يحطم كافاني الرقم القياسي".

ورفض لاعب برشلونة الإسباني السابق الرد على أسئلة الصحفيين حول شائعات رحيله عن الفريق في الموسم المقبل، مؤكدا اعتياده على هذه الأمور.

يذكر أن الفريق الباريسي سيحل ضيفا أولا على "الميرينجي" في ذهاب ثمن نهائي "التشامبيونز ليج" يوم 14 فبراير المقبل، قبل أن يستضيفه على ملعب "حديقة الأمراء" في 6 مارس في مباراة الإياب. 

تعليقات