سياسة

مقتل أكثر من 200 شخص في أعمال عنف بوسط نيجيريا منذ مطلع الأسبوع

الأربعاء 2018.6.27 02:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 238قراءة
  • 0 تعليق
حالة من الحزن الشديد بعد أعمال العنف في وسط نيجيريا

حالة من الحزن الشديد بعد أعمال العنف في وسط نيجيريا

قال حاكم ولاية بلاتو، إن أكثر من 200 شخص قتلوا خلال أعمال عنف بالولاية الواقعة في وسط نيجيريا في مطلع الأسبوع.

وأوضح حاكم الولاية سايمون لالونج أن أعمال عنف بين مربي الماشية من قبيلة "الفولاني" ومزارعين اندلعت في نهاية الأسبوع في ولاية بلاتو بوسط نيجيريا، ما أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص.

وفي خطاب نشره، اليوم الأربعاء، وموجه إلى رئيس نيجيريا محمد بخاري، قال لالونج إنه يأسف للخسارة المؤلمة لأكثر من 200 شخص قتلهم عناصر مفترضون من قبيلة الفولاني خلال موجة من أعمال العنف بين المجموعات، وأسفرت عن مئات القتلى منذ بداية السنة في ولايات الوسط.

كانت السلطات في نيجيريا قد فرضت حظر تجول الأحد، في ولاية بلاتو بوسط البلاد، بعد مقتل ما لا يقل عن 70 شخصا في اشتباكات طائفية بين مزارعين ورعاة خلال مطلع الأسبوع.

وتصاعد صراع مستمر منذ عقود هذا العام لا سيما في ولايات المناطق النائية المتنوعة عرقيا ودينيا، والمعروفة باسم الحزام الأوسط؛ ما تسبب في سقوط قتلى أكثر من تمرد جماعة بوكو حرام في شمال شرق نيجيريا.

وتصاعدت أعمال العنف بين الرعاة والمزارعين، والتي يرجع بعضها إلى تضاؤل الأراضي الخصبة، لتتحول إلى دائرة من العنف والهجمات الانتقامية التي قتلت مئات الأشخاص هذا العام في الحزام الأوسط. وأصبح انعدام الأمن مشكلة انتخابية رئيسية للرئيس النيجيري محمد بخاري، الذي يسعى لإعادة انتخابه في فبراير/شباط المقبل.

تعليقات