مجتمع

10 مواقف نبيلة جعلت من البابا فرنسيس بطلا شعبيا

الأحد 2019.2.3 11:13 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 321قراءة
  • 0 تعليق
قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية

قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية

قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية واحد من أكثر الشخصيات العامة جماهيرية وشعبية في العالم بأكمله، كونه يقوم بإصلاحات جذرية محاولًا هدم التقاليد البالية، إضافة إلى امتلاكه جانبا إنسانيا نبيلا جعل الجمهور ووسائل الإعلام على حد سواء يهتم بمتابعة أخباره.

وفي محاولة لحصر أفعال ومواقف قداسته النبيلة التي جعلته حديث الساعة وأحد الفائزين بلقب شخصية العام من مجلة "تايم"، يستعرض موقع "إيليت ليدرز" الأمريكي أهم الأسباب التي جعلت من قداسة البابا فرنسيس بطلا شعبيا.

1- تخلى عن عربة البابا


بعد جريمة قتل البابا يوحنا بولس الثاني، خصص الفاتيكان عربة مصفحة لنقل باباوات الكنيسة الكاثوليكية من بعده لإبقائهم آمنين، إلا أن قداسة البابا فرنسيس قرر التخلي عن هذه السيارة، ولم يختر بدلا منها "مرسيدس" فارهة لتنقلاته؛ بل  استبدلها بأخرى رخيصة، الأمر الذي أثار إعجاب الكثيرين به لتواضعه الشديد واهتماماته بالتواصل مع رعاياه.

2- الأولوية للمرضى والفقراء

أولى قداسة البابا فرنسيس اهتماما خاصا بالفقراء والمرضى، وطالب الكنيسة الكاثوليكية بمنحهم الأولوية دوما، ولم يهتم بمظهر المرضى المحتاجين لرعايته، إذ التقطت له صور يحتضن فيها واحدا من المصابين بالورم الليفي دون أدنى اهتمام بشكله، وهي الصورة التي تداولها رواد التواصل الاجتماعي بكثرة تقديرا لإنسانيته.

3- تقبيل أقدام المساجين

من المعتاد أن يحتفل البابا بالأسبوع المقدس في الفاتيكان، إلا أن قداسة البابا فرنسيس كان أول من يقضيه في سجن "كاسل دل مارمو"، كمحاولة لإظهار تعاطفه مع المسجونين وإيمانه بقدرة هذا المكان على الإصلاح، وقام بتقبيل قدم 12 فتى وفتاة من القاصرين المحبوسين في السجن، ليكسر بذلك كثيرا من تقاليد الكنيسة الكاثوليكية.

4- التخفيف عن ضحايا الاغتصاب

أرسلت واحدة من ضحايا الاغتصاب خطابا لقداسة البابا فرنسيس في يوم ما، لتفاجأ بأنه يرد عليها بنفسه ويرسل في طلبها لمباركتها والتخفيف عنها، وهي الخطوة التي جعلت السيدة تستعيد جزءا كبيرا من إيمانها وراحتها النفسية.

5- المخاطرات المستمرة


اعتاد قداسة البابا فرنسيس، قبل توليه البابوية، زيارة الأحياء الفقيرة لتزويد المشردين وذوي الحاجة بالطعام والمال، وبعد توليه البابوية لم يكف عن أفعاله الخيرية بسبب خشيته على نفسه، إذ تنكر في إحدى المرات كي يذهب دون حراسة ليطعم الفقراء في الأحياء المجاورة.

6- الكرم

باع قداسة البابا فرنسيس سيارة الفاتيكان الفارهة وتبرع بثمنها لبناء ملجأ لرعاية الفقراء والمشردين.

7- عدم احتقار الملحدين

لم يعرف عن البابا فرنسيس احتقار الملحدين أو ذوي الأديان الأخرى، وفي أحد لقاءاته الصحفية صرح بأن الملحدين يستحقون أن يُعاملوا بطريقة جيدة إن لم يتسببوا في أذى.

8- انتقاد الرأسمالية


يرى قداسة البابا فرنسيس أن ثقافة المال أصبحت مسيطرة حاليا على كل شؤون الحياة، ولذلك انتقد الرأسمالية، قائلًا: إن المال وجد لقضاء حاجة وليس ليحكم.

9- السعي الدؤوب للسلام

اتخذ قداسة البابا فرنسيس موقفاً من الحرب الدائرة حاليا في سوريا، مؤكدا أن العنف لا يؤدي سوى إلى العنف، وتوجه بالصلاة والدعاء لقادة العالم لوقف الحروب والعنف على أمل أن يشهد نهاية لنزيف الدم المتواصل حالياً.

10- احترام الأديان الأخرى

يُعرف عن قداسة البابا فرنسيس احترامه للديانات المختلفة، ولقاؤه بأكثر من زعيم عربي، وقد سبق أن صرح بعد انتهاء شهر رمضان بأنه لا توجد فوارق في الإنسانية بين مسلم ومسيحي "فكلنا بشر وكلنا نؤمن أن لدينا ربا واحدا".

تعليقات