سياسة

أمريكا تحذر من بيع كوريا الشمالية تقنيات الصواريخ الباليستية لإيران

الخميس 2018.6.21 12:31 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 411قراءة
  • 0 تعليق
صاروخ إيراني - صورة أرشيفية

صاروخ إيراني - صورة أرشيفية

حذر مسؤولون في المخابرات الأمريكية، من أن النجاح المتوقع لقمة الرئيس دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، ينبثق عنه تحد خطير جديد، وهو بيع بيونج يانج تقنياتها المتطورة في إنتاج الصواريخ الباليستية العابرة للقارات إلى إيران.

وأشار مسؤولان اثنان في المخابرات الأمريكية -تحدثا شرط عدم الكشف عن هويتهما- إلى أنه رغم تضاؤل احتمالات وقوع نزاع مسلح فوري مع كوريا الشمالية، قد تستغل بيونج يانج انخفاض التوترات لمصلحتها في بيع التقنيات وراء أكثر أسلحتها تطورا إلى طهران.

وأكد مسؤول بارز في المخابرات الأمريكية، أنهم يعلمون بكل تأكيد أن كوريا الشمالية على استعداد بيع أي من معداتها العسكرية إذا تلقت السعر الصحيح، مشيرا إلى أن إيران دفعت مقابل هذه التقنيات مرارا وتكرارا ولا يوجد ما يمنعها في الوقت الحالي.

وأضاف أنه في الماضي هناك أدلة وافرة تثبت استعداد كوريا الشمالية لبيع الأسلحة التقليدية وجميع أنواع التقنيات الصاروخية، وحتى التكنولوجيا والخبرات النووية، إذا كان المشتري لديه الأموال الكافية لذلك، حسبما جاء في مقال لمدير الدراسات الدفاعية في مركز المصلحة الوطنية الأمريكي هاري كازيانس، المنشور بصحيفة "ذا هيل" الأمريكية.

وتابع المسؤول: "ما يرعب العديد منا (في المخابرات الأمريكية) إذا لم نعلم ببيع كوريا الشمالية مثل هذه التقنيات بالفعل إلا بعد فوات الأوان"، موضحا أن البيانات أصبحت سهلة النقل بصورة تفوق الوصف، فكل ما سيتطلبه الأمر عميل كوري شمالي يحمل قرص تخزين بيانات مليء بالمخططات والتصميمات ومعلومات عن التقنيات النووية، ثم يسلمه إلى عميل إيراني.

وحذر المسؤول من أن كمية المعلومات لدى كوريا الشمالية عن الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، ستغير مجرى اللعبة بالنسبة لطهران، مشددا على أن الولايات المتحدة لن تعلم حتى بذلك إلا عندما تبدأ إيران في تجارب تصميماتها الجديدة.

لكن مسؤولا بارزا آخر في المخابرات الأمريكية، يرى أن بيع كوريا الشمالية تقنيات الصواريخ العابرة للقارات إلى إيران "مجرد مسألة وقت"، مشددا على ضرورة الاستعداد لذلك خاصة وأنه ربما يكون قد حدث بالفعل ولازالت الولايات المتحدة لا تعلم.

تعليقات