سياسة

تيلرسون: رسالة "الغضب والنار" لغة يمكن أن يفهمها رئيس كوريا الشمالية

الأربعاء 2017.8.9 04:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 708قراءة
  • 0 تعليق
وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون (أ.ف.ب)

وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون (أ.ف.ب)

هدد وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، كوريا الشمالية، الأربعاء، بتصعيد الموقف إزاء إصرارها على إجراء التجارب الصاروخية

وقال قبل توجهه إلى جزيرة جوام الأمريكية الاستراتيجية في المحيط الهادي إن الرئيس دونالد ترامب كان يحاول توجيه رسالة قوية إلى كوريا الشمالية عندما قال إن أي تهديد للولايات المتحدة سيُقابل "بالنار والغضب". 

أضاف للصحفيين: "أعتقد أن ما يفعله الرئيس هو توجيه رسالة قوية إلى كوريا الشمالية باللغة التي يمكن أن يفهمها كيم جونج أون، إذ يبدو أنه لا يفهم لغة الدبلوماسية".

وجاء تصعيد تيلرسون تكملة لتصريحات حادة للرئيس دونالد ترامب قال فيها إن أي تهديد من بيونج يانج سيقابل "بالنار والغضب".

وعلى إثر تصريح ترامب أعلنت كوريا الشمالية أنها تدرس توجيه ضربة لجزيرة جوام الأمريكية الواقعة في المحيط الهادي، والتي تحوي قاعدتين بحرية وجوية.


وفي محاولة لنزع فتيل الأزمة دعت الصين، حليفة كوريا الشمالية، كافة الأطراف إلى تجنب "التصريحات والأعمال" التي من شأنها تصعيد الموقف.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان: "الصين تدعو كل الفرقاء إلى مواصلة السعي للوصول إلى حلّ سلمي حول المسألة النووية في شبه الجزيرة الكورية وإلى تفادي التصريحات والأعمال التي من شأنها مفاقمة الوضع".

وعلى العكس من موقف الصين، أشادت فرنسا بما وصفته بأنه "تصميم" ترامب بعد تهديده كوريا الشمالية "بالغضب والنار".

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية كريستوف كاستانير بعد اجتماع الحكومة إن "تصميم الرئيس الأمريكي (هو) على أي حال التصميم نفسه الذي كان سيعتمده كل الرؤساء الأمريكيين؛ لأنهم لا يمكن أن يقبلوا بأن يتعرض جزء من أراضيهم لإطلاق صواريخ بالستية نووية".

وكانت اليابان أعلنت بدورها أنها أجرت مناورات جوية مشتركة مع قاذفات أمريكية أسرع من الصوت في الأجواء اليابانية بالقرب من شبه الجزيرة الكورية أمس الثلاثاء، مع تصاعد حدة التوتر في المنطقة.

وتعد كوريا الشمالية من خصوم اليابان.


وفي تصعيد للأجواء الساخنة منذ أسابيع في المحيط الهادي أعلنت بيونج يانج أنها "تبحث الآن بشكل دقيق خطة العمليات لإقامة غلاف ناري في المناطق المحيطة بجزيرة جوام بواسطة صاروخ بالستي متوسط المدى هواسونج 12"، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية.

أضافت الوكالة أن هذه الخطة سيتم إنجازها وقد يتم تطبيقها في أي لحظة، فور اتخاذ كيم جونج أون القائد الأعلى للقوة النووية لكوريا الشمالية، رئيس البلاد، القرار بذلك.


تعليقات