اقتصاد

"بلومبرج" تجيب على 4 أسئلة "صعبة" بشأن هبوط النفط

الأربعاء 2018.11.28 05:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 318قراءة
  • 0 تعليق
خسر النفط 30% من قيمته خلال الأسابيع الماضية

خسر النفط 30% من قيمته خلال الأسابيع الماضية

قبل شهرين فقط، كانت مؤسسات تجارة النفط الرئيسية تتكهن بارتفاع أسعار الخام إلى 100 دولار؛ ولكن مع وصول أسعار النفط إلى نصف هذا المستوى، ثمة تساؤلات حول تداعيات هذا التراجع على الاقتصاد العالمي. 

وفي تقرير يجيب على أبرز التساؤلات، توقعت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، أن هذا التراجع سيستفيد منه مستوردو الطاقة مثل الهند وجنوب أفريقيا؛ بينما يتضرر منتجو النفط الرئيسيين، إلى جانب أنه سيخفف الضغوط على المصارف المركزية التي تتعرض لضغوط من أجل رفع أسعار الفائدة.

وأكدت أنه في نهاية المطاف، تعتمد الكثير من الأمور على الكيفية التي يتشكل بها الطلب العالمي على النفط حال تضرره من الدولار القوي والخلافات التجارية العالمية، وكيف سيستجيب أكبر المنتجين.

- ماذا يعني للنمو العالمي؟

مع اقتراب فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي، سيدعم تراجع أسعار النفط الأسر والشركات خلال فترة تباطؤ النمو الاقتصادي، كما ستستفيد البلدان التي تستورد النفط والتي تعاني من عجز الحسابات الجارية، مثل جنوب أفريقيا.. وتعد الصين أكبر مستورد للنفط في العالم، وتكافح بالفعل من أجل تحقيق اعتدال أوسع نطاقا في اقتصادها وسط حرب تجارية مع التحديات الأمريكية والمحلية.

- ماذا يعني للتضخم؟

تراجع أسعار النفط سيخفف الضغط على التضخم وعلى المصارف المركزية لرفع أسعار الفائدة.. وأحد الأمثلة على ذلك يظهر في أن تراجع أسعار الطاقة يمثل نقط تحول بالنسبة للهند ويمكن أن يعني أن بنك الاحتياطي الهندي يتحول إلى نظرة محايدة.

- كيف ستتعامل الأسواق الناشئة مع تراجع السعر؟

يقدر محللو مؤسسة كابيتال إيكونوميكس البريطانية للأبحاث الاقتصادية أن كل هبوط في أسعار النفط بمقدار 10 دولارات يعزز الدخل بنحو 0.5 إلى 0.7% من الناتج المحلي الإجمالي في البلدان الرئيسية المستوردة للنفط في الأسواق الناشئة.

وسيؤدي نفس الخصم إلى خسارة ما بين 3 إلى 5% من الناتج المحلي الإجمالي في معظم الاقتصادات المنتجة للنفط، وتباطؤ بنسبة 1.5 إلى 2% من الناتج المحلي الإجمالي في روسيا ونيجيريا، وكل ذلك على أساس سنوي، وفقاً للمحللين.

- ماذا يعني بالنسبة لأكبر اقتصاد في العالم؟

وصف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، التراجع في أسعار النفط بأنه يعادل خفض الضرائب، ومع ذلك فإن تقليص الاعتماد الأمريكي على النفط المستورد بسبب ظهور إنتاج النفط الصخري سيؤدي إلى تآكل النتائج الاقتصادية الإيجابية على مستوى الصناعة.

تعليقات