اقتصاد

وزير الطاقة السعودي: بوادر إيجابية لإعادة استقرار سوق النفط

الأربعاء 2018.11.28 03:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 468قراءة
  • 0 تعليق
المهندس خالد الفالح وزير الطاقة السعودي

المهندس خالد الفالح وزير الطاقة السعودي

قال خالد الفالح وزير الطاقة السعودي، الأربعاء، إن ثمة بوادر إيجابية من العراق ونيجيريا وليبيا، الأعضاء في أوبك، قبيل اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول المقرر في 6 ديسمبر/كانون الأول في فيينا، موضحا أن "جميع وزراء أوبك حريصون على إعادة الاستقرار لأسواق النفط".

ويزور "الفالح" أبوجا للاجتماع مع وزير النفط النيجيري إيمانويل إيبي كاتشيكو.

وقال الوزير السعودي إن بلاده لن تخفض إنتاج النفط وحدها لتحقيق الاستقرار في السوق، في الوقت الذي قالت فيه نيجيريا العضو في أوبك أيضا إن من السابق لأوانه الإشارة إلى ما إذا كانت ستشارك في أي قرار لخفض الإنتاج.

كان "الفالح" قال في مطلع نوفمبر/تشرين الثاني، إن وفرة إمدادات النفط ربما تتطلب من أوبك وحلفائها أن يتخذوا خطوات لخفض الإنتاج في 2019، مضيفا ليس في مصلحة أحد أن يخلق تخمة في المعروض، مشددا: "لن نترك السوق يسيطر عليها القلق".

وقال وزير النفط النيجيري، إنه من السابق لأوانه الحديث عما إذا كانت نيجيريا ستشارك في أي تخفيضات.

وجرى إعفاء نيجيريا من الجولة السابقة من التخفيضات، التي بدأت في عام 2017، بسبب تراجعات كبيرة في الإنتاج ناجمة عن الاضطرابات، وتعافى إنتاج البلاد منذ ذلك الحين.

ووصل إنتاج نيجيريا خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي نحو 1.772 مليون برميل يوميا، ارتفاعا من 1.634 مليون برميل يوميا في سبتمبر/أيلول 2018، و1.427 مليون برميل يوميا خلال عام 2016، بحسب تقرير الإنتاج الشهري الصادر من "أوبك".

وتعقد منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، وعدد من كبار المنتجين المستقلين من بينهم روسيا، اجتماعا في فيينا 6 ديسمبر/كانون الأول المقبل، لمناقشة سياسة الإنتاج.

وكانت أسعار النفط قد هوت إلى أدنى مستوى منذ أكتوبر/تشرين الأول 2017 الأسبوع الماضي، وبلغ برنت 58.41 دولار للبرميل، بينما سجل خام غرب تكساس الوسيط 50.15 دولار للبرميل.

والخامان منخفضان بأكثر من 30% منذ أوائل أكتوبر/تشرين الأول تحت ضغط بوادر على تخمة في المعروض وضعف الأسواق المالية على نطاق واسع.

تعليقات